شربل عازار

مهلاً يا سعادة النائب...

17 تشرين الأول 2021

09 : 59

إن كنت لا زلت عاجزا" منذ أكثر من ثلاثين سنة عن فهم بماذا يحتفل التيّار الوطني الحرّ في ١٣ تشرين الأول، تاريخ سقوطه وسقوط الجزء المُحَرَّر من الوطن في حينه،

إلّا أنّني مُدمِنٌ على متابعة "الإحتفاليات" في هذه الذكرى المجيدة علّني أستزيد ثقافة ومعرفة بمعايير ومفاهيم لم أقرأ عنها على مرّ التاريخ.

وهكذا البارحة سمعت الخطاب الجماهيري وأدركت أنّه كان هنالك حاجة للاحتفال في "نهر الموت" لاستدرار عطف خادع من حوادث مؤلمة في الذاكرة نتجت عن خيارات انتحاريّة سابقة، من حرب تحرير أوصلت الى اتفاق الطائف الذي يلعنوه يوم يُعاكس طموحاتهم الرئاسية، ويسيرون على هَديٍه يوم يوصلهم الى النيابة والوزارة وقصر بعبدا.

في خطاب البارحة الطويل والذي قوطع بالتصفيق والتهليل والتأليه مرّات ومرّات لم أسمع كلمة واحدة ينتظرها مواطن مقهور من حزبٍ حاكمٍ يتبجّح بفائق قوّته وعظمته وسعة تمثيله.

فلم يحدّد لنا رئيس التيّار الحاكم متى تعود مُدّخرات المودعين والأموال المهدورة والمسروقة وتُضاء الكهرباء وتمتلئ السدود وينتعش الإقتصاد والسياحة والتجارة والطبابة والاستشفاء ونسترجع الأطباء والممرضين وذوي الخبرات ووو..

ولم يحدّد لنا ماذا أنجز التيّار وماذا سيُنجز وعلى أيّ أساس يصرّ على البقاء في الحياة السياسيّة وليفعل ماذا ومتى وكيف؟

وإني أتساءل،

لو لم تكن القوات موجودة،

ولو لم يكن سمير جعجع في على قيد الحياة،

ماذا كان ليخطب النائب باسيل بناسه؟

لا شيء، وربّما كان الغى احتفاله .

فهو لن يجرؤ مثلا" على مواجهة وزير الثفافة الذي هاجم وتحدّى مجلس الوزراء مجتمعا" برئاسة فخامة الرئيس في القصر الرئاسي ونفّذ تهديده وتعطّلت جلسة الحكومة ولم تُعقد في اليوم التالي.

لن يجرؤ على تسكير المعابر غير الشرعيّة ووقف التهريب بالاتجاهين.

لن يجرؤ على السؤال عن الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والصاروخية التي تتنقل في الأحياء السكنيّة وترعب الآمنين في بيوتهم.

لن يجرؤ على حماية قاضي تحقيق من تهديد ووعيد.

لن يجرؤ على مطالبة حلفائه بعدم استعمال لبنان كمنصّة لمهاجمة الدول العربية وخاصة الخليجيّة.

لن يجرؤ ولن يجرؤ.....

جبرؤته، كجحا، لا يُمَارَس إلّا على أهل بيته.

المحور الإيراني يُريد رأس القوات وسمير جعجع ليَسهُل الانقضاض على ما تبقى من لبنان.

يعني السبب استراتيجي ومُعلَن.

النائب باسيل يُريد رأس سمير جعجع لتَخلوَ له الساحة فيبقى الأول ولو على أرض محروقة.

مهلا" سعادة النائب،

طريق الحقد والكراهية والنكايات ونَكءٍ الجراح وفتح القبور والاستقواء بزند المُهَيْمِن الخارجي على إخوة لكم في الداخل لا يوصلكم الى المرتبة الأولى حتى في ظلّ الفراغ،

بل إنّه الطريق الأقصر الى قارعة التاريخ.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.