Millennium تُصدر ثلاثية جديدة

02 : 00

مع الإعلان عن تتمة جديدة لسلسلة كتب الجريمة السويدية الشهيرة "Millennium"، تستمر هذه الظاهرة بمثابة دجاجة تبيض ذهباً، إذ تصدر منها ثلاثة أعمال مقبلة، بعد ثلاثية ستيغ لارسون الأساسية التي نشرت بعد وفاته، ثم الثانية التي تولاها كاتب آخر من ذوي المؤلفات الأكثر مبيعاً.

فقد أعلنت دار "بولاريس" السويدية للنشر أنها حصلت على حقوق إصدار ثلاثة أجزاء جديدة من مغامرات الصحافي الاستقصائي ميكايل بلومكفيست والمقرصنة المعلوماتية ليسبث سالاندر. واعتبر مدير النشر في دار "بولاريس" يوناس أكسلسون أنّ "تأمين استمرارية هذه القصة المحبوبة جداً أمر مبهج ومشرّف". ولم يُعرف بعد اسم المؤلف الذي ستنتقل إليه الشعلة، ولكن يرجّح أن تتولى المهمة امرأة هذه المرة.

وتشكّل سلسلة "Millennium" (اي الألفية) أحد أهم الأعمال المنشورة في القرن الحادي والعشرين، إذ بيعت منها أكثر من 100 مليون نسخة ونشرت في أكثر من 50 دولة في كل أنحاء العالم، واقتبست مرات عدة سينمائياً، لكنها ترافقت مع مصير مأسوي.

فستيغ لارسون، وهو صحافي استقصائي متخصص في الحركات اليمينية المتطرفة، توفي جرّاء نوبة قلبية العام 2004 بعد تسليمه إلى دار النشر مخطوطات كتبه الثلاث: "الفتاة ذات وشم التنين" (نُشر عام 2005)، "الفتاة التي لعبت بالنار"(2006) و"الفتاة التي ركلت عش الدبابير" (2007). لم يشهد لارسون إذاً النجاح الذي حققه عمله، ولا تمتع بالثروة التي درّها، تماماً كحال شريكة حياته إيفا غابرييلسون التي استبعدَت من الإفادة من تركته نظراً إلى أنهما لم يكونا متزوجين. ونشأ الجدل في شأن الميراث بعد سنوات عندما تقرَر إسناد تأليف التتمة الأولى إلى الروائي صاحب الكتب الأكثر مبيعاً دافيد لاغركرانتس، بموافقة شقيق ستيغ لارسون ووالده، وريثي حقوق مؤلفاته.

وتولت دار "نورشتيدتس" السويدية نشر الثلاثية الثانية كما الأولى، وضمت "الفتاة في شبكة العنكبوت" عام 2015، و"الفتاة التي ترد على العين بالعين" عام 2017 و"الفتاة التي عاشت مرتين" عام 2019.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.