Get Back: قصة صداقة أعضاء "البيتلز"

02 : 00

يبدد المخرج بيتر جاكسون من خلال مسلسله الوثائقي الجديد "The Beatles: Get Back" الذي تعرضه منصة البث التدفقي "ديزني" اعتباراً من 25 تشرين الثاني الجاري الأفكار المغلوطة عن المرحلة الأخيرة من مسيرة الفرقة البريطانية الشهيرة، ويقدّم صورة إيجابية عن أجواء استعداداتها عام 1969 لإحياء حفلة لها رغم اقتراب انفراط عقدها.

ويواكب "The Beatles: Get Back" جلسات التسجيل التي كان أعضاء الفرقة الأربعة بول ماكارتني وجون لينون وجورج هاريسون ورينغو ستار يلتئمون خلالها في الاستوديو في كانون الثاني 1969، استعداداً لحفلتهم الأولى منذ عامين. وانكبّ الأربعة على كتابة 14 أغنية جديدة وتسجيلها لهذه المناسبة، ولم يكن أمامهم سوى ثلاثة أسابيع لتحقيق ذلك، وهو ما بدا مستحيلاً.

وهذه اللحظات الصعبة وثّقها في ذلك الوقت المخرج البريطاني مايكل ليندسي هوغ، واستخدمت المشاهد التي صورها في فيلم بعنوان "Let It Be" عام 1970، وهو العام الذي أضفت فيه فرقة "البيتلز" الطابع الرسمي على انفصالها. وأبرزَ هذا الفيلم الوثائقي التوتر والتشنج بين الفنانين الأربعة وشجاراتهم وخلافاتهم الفنية، فترسخت هذه الصورة السلبية عن الأيام الأخيرة للفرقة في أذهان الجمهور.

إلا أن مخرج سلسلة أفلام "Lord of the Rings" الشهيرة بيتر جاكسون، وهو نفسه من المعجبين بـ"البيتلز"، شاء الذهاب إلى أبعد من هذه النظرة السلبية للفرقة التي كانت أصلاً محتضرة. كذلك تعرض الحلقات الثلاث من المسلسل للمرة الأولى، كامل الحفلة الموسيقية التي استغرقت 40 دقيقة والتي أحيتها "البيتلز" على سطح مبناها في سافيل رو، بقلب لندن، وكانت آخر حفلة لها.

وغاص جاكسون لكي يعثر على هذا الكنز من المشاهد في 60 ساعة من لقطات الفيديو المسجلة التي بقيت محفوظة ولم تستخدم طوال هذه السنين، مركّزاً في مسلسله الوثائقي على الانسجام والصداقة بين أعضاء الفرقة وعلى حبهم للحياة. 


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.