رحيل المفكر الأب بولس الخوري

02 : 00

رحل أمس الكاهن والفيلسوف والمفكّر اللبناني بولس الخوري (1921 - 2021)، استاذ المطران غريغوار حدّاد وملهمه على تأسيس مجلة «آفاق» في العام 1974 التي تُعنَى بشؤُون الفكر في جميع تشعباته وتطبيقاته منطلقةً من الفكر الفلسفي والأدبي، الاجتماعي والديني، العلمي والاقتصادي، كوسيلة لفهم ما وصلت إليه حياة الجماعات بهدف تغييرها وتطويرها.

درس الخوري الفلسفة واللاهوت في إكليريكيّة القدّيسة حنّة في القدس قبل الاستقلال اللبنانيّ. ثمّ نال في مدرسة الآداب العليا (ليون – بيروت) إجازة في الآداب (فلسفة) في العام 1952. بعدها، حاز شهادة دكتوراه في الآداب (فرع الاستشراق) من الجامعة الملكيّة في لايدن (هولندا) في العام 1965. درّس الفلسفة في حقبات وجيزة متقطّعة في بضع من الجامعات اللبنانيّة، منها جامعة الروح القدس - الكسليك في العامين 1972 و1973، وجامعة القدّيس يوسف، ومعهد القدّيس بولس للفلسفة واللاهوت. في رصيده أكثر من ستّين مؤلَّفًا في فلسفة الخيبة وفي الفكر العربيّ المعاصر وفي المجادلة اللاهوتيّة بين المسيحيّين والمسلمين (القرن الثامن - القرن الثاني عشر) وفي مواضيع فلسفيّة ودينيّة واجتماعيّة شتّى. له نظريّة فلسفيّة خاصّة في الاستفسار عن استحالة التطابق بين الواقع والمعنى، وفي إدراك مقصد الإنسان إلى المطلق، وفي استجلاء موقع العامل الثقافيّ في بناء الظاهرة الدينيّة، وفي تصوّر ثقافةٍ عربيّة مواتية تكون عربيّةَ الانتماء وحديثة التطلّب.

وكما في لبنان كذلك خارجه، حيث ذاع صيته العلميّ في الأوساط العلميّة الأوروبّيّة، ولا سيّما الألمانيّة، بفضل ما نشره له في ألمانيا شقيقُه، عالم الإسلاميّات الشهير عادل تيودور الخوري، من أبحاث رفيعة المستوى في مسائل الحوار المسيحيّ الإسلاميّ.

وكان الخوري قد أمضى سنواته الأخيرة في إحدى دور الرعاية اللبنانية وفق رغبته الخاصّة، ما مكّنه النظر إلى الحياة ورؤيتها من بعيد.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.