"دلتاكرون"... التأثيرات قيد الدرس!

02 : 00

خلال تظاهرة ضدّ إلزاميّة التطعيم في براغ أمس (أ ف ب)

في خضمّ الموجة الوبائية العاصفة التي تسبّبت بها المتحوّرة "أوميكرون" حول العالم، اكتشفت قبرص سلالة جديدة هي "دلتاكرون"، التي تجمع بين المتحوّرتَيْن "دلتا" و"أوميكرون". وبحسب تقرير لوكالة "بلومبرغ"، فإنّ أستاذ العلوم البيولوجية في جامعة قبرص الباحث ليونديوس كوستريكيس، هو من اكتشف "دلتاكرون" التي تجمع بين "دلتا" و"أوميكرون" بسبب تركيبتها الجينية المتشابهة مع كليهما.

واكتشف كوستريكيس وفريقه 25 حالة إصابة بـ"دلتاكرون" حتّى الآن، وهو عدد غير كاف لتحديد التأثيرات الخاصة والأعراض التي تتسبّب بها. وقال كوستريكيس: "في الأيّام المقبلة، يتبيّن ما إذا كانت هذه السلالة أكثر قوّة أو معدية بشكل مختلف عن السلالتَيْن المهيمنتَيْن وهما دلتا وأوميكرون". لكنّه توقع بأن تتفوّق "أوميكرون" على "دلتاكرون".

وفي أوروبا، تظاهر آلاف الأشخاص في بروكسل أمس احتجاجاً على "الشهادة الصحية" والقيود المرتبطة بالوباء، فيما كانوا يهتفون "حرّية". ونظّم آلاف المتظاهرين مسيرة من محطة شمال بروكسل حتى الحي الأوروبي، بناءً على دعوة من حركة "معاً من أجل الحرّية"، جمعت العديد من الجمعيات.

وتنظّم تظاهرات ضدّ "الشهادة الصحية"، التي أصبحت إلزامية لدخول المطاعم والمشاركة في الفعاليات الثقافية خصوصاً، بانتظام منذ أسابيع في العاصمة البلجيكية. وفي حين تخلّلت تظاهرات سابقة صدامات عنيفة مع الشرطة، فإنّ المسيرة جرت هذه المرّة بهدوء نسبي رغم تدخل الشرطة لصد مجموعة صغيرة من المتظاهرين ألقت "مقذوفات" عليهم قرب مباني المؤسّسات الأوروبّية.

واعتُقل حوالى 30 محتجّاً في نهاية التظاهرة، وفق الشرطة التي اعتقلت أيضاً قبل انطلاقها 11 شخصاً بحوزتهم "وسائل نارية" ومواد قابلة للإشتعال. وحمل المشاركون لافتات كُتِبَ عليها "لا لديكتاتورية اللقاح" أو "لا تلمسوا أطفالنا"، في إشارة إلى قرار السلطات البلجيكية السماح بتطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عاماً.

وفي السياق، وبعد أيام على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن عزمه على "تنغيص حياة" غير الملقحين، نزل هؤلاء إلى جانب معارضي شهادة التلقيح بقوّة إلى الشوارع في مدُن عدّة السبت.

وأعلنت وزارة الداخلية تسجيل مشاركة 105 آلاف ومئتَيْ شخص في التظاهرات، أي أكثر بأربع مرّات من عددهم في آخر تظاهرات نظّمت في 18 كانون الأوّل، مشيرةً إلى 3 تظاهرات في باريس السبت جمعت 18 ألف شخص، إضافةً إلى 87 ألفاً ومئتَيْن آخرين تظاهروا في سائر أنحاء فرنسا، بينما أُصيب 10 عناصر من الشرطة وأوقف 34 شخصاً.

وفي أفريقيا، سجّلت "القارة السمراء" ما مجموعه 10 ملايين إصابة بالفيروس التاجي، وفق أرقام هيئة الصحة التابعة للاتحاد الأفريقي. كذلك، سُجّلت حصيلة وفيات بلغت 231157 وفاة، وفق البيانات.

وتجاوزت حصيلة الإصابات بـ"كوفيد" في المغرب وحده عتبة مليون حالة منذ ظهور الوباء، فيما سجّلت المملكة 4963 إصابة خلال الساعات الـ24 الماضية. كما أُحصيت 14911 وفاة منذ بداية تفشّي الفيروس القاتل في المغرب، الذي يشهد تسارعاً في تفشي المرض منذ 3 أسابيع، بحسب وزارة الصحة.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.