إنقاذ سلالة أبقار زرقاء فريدة من الانقراض

02 : 00

يتفاجأ المسافر الذي يعبر ريف لاتفيا بمشهد بقرة لونها أزرق فاتح أو غامق ترعى بهدوء بين ماشية ذات ألوان بنّية أو سوداء أو بيضاء... فقد عادت هذه السلالة الفريدة التي اختفت عملياً خلال الحقبة السوفياتية، بقوة في العقود الأخيرة، وأصبحت رمزاً غير عادي للهوية الوطنية في لاتفيا.

وفي العام 2000، لم يكن هناك إلّا 18 بقرة زرقاء في لاتفيا، في حين يوجد حالياً نحو 1500 بقرة أصيلة وهجينة. وكان يقتصر وجودها على ساحل البلطيق في مقاطعة كورلاند، لكنّها أصبحت معروفة أكثر في وسط البلاد. ويشتري أصحاب المزارع الريفية هذه الأبقار لجذب السياح، بينما يضيفها المزارعون إلى قطعانهم للاستفادة من غرائزها الأمومية القوية.

ونمت الأبقار الزرقاء على الساحل، حيث عاشت أسلوب حياة صعباً، واستطاعت الصمود من خلال قضم أغصان الشجيرات وعشب الكثبان الرملية، وهو علف غير صالح للأكل بالنسبة إلى الماشية الأخرى. ويشاع أنّ هذه الأبقار حصلت على لونها الأزرق من البحر، رغم أنّها تولد في الواقع بلون "البيج". وسرعان ما يتحوّل جلدها إلى الأزرق ويصبح داكناً على مر السنين. 

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.