إيطاليا: فوز مثير لجوفنتوس على روما 4-3

كأس إنكلترا: نوتنغهام يُطيح أرسنال وصعود ليفربول وتوتنهام ووست هام

02 : 00

غرابان مسجلاً هدف نوتنغهام فوريست في مرمى أرسنال (أ ف ب)
حقق نوتنغهام فوريست من الدرجة الاولى، مفاجأة من العيار الثقيل باخراجه أرسنال حامل الرقم القياسي في عدد الالقاب في مسابقة كأس انكلترا لكرة القدم، بالفوز عليه 1-صفر، فيما بلغت اندية ليفربول وتوتنهام ووست هام الدور الرابع.

خاض أرسنال، المتوّج بـ14 لقباً في المسابقة بفارق لقبين أمام مانشستر يونايتد، المباراة، شأنه في ذلك شأن معظم أندية النخبة، بتشكيلة معظمها من الصف الرديف.

وتميز اداء ارسنال الذي كان الطرف الافضل في الشوط الاول بالبطء الشديد في بناء الهجمات فلم يشكل خطورة كبيرة على مرمى اصحاب الارض.

بيد ان نوتنغهام كشر عن انيابه في الشوط الثاني وسيطر على مجريات اللعب، ونجح البديل لويس غرابان في تسجيل الهدف الوحيد عندما استثمر كرة عرضية تابعها داخل الشباك في الدقيقة 83.

يذكر ان نوتنغهام فوريست كان اخرج ارسنال ايضاً من الدور الثالث من الكأس العام 2018.

وعلى ملعب "انفيلد"، تخطّى ليفربول الذي بدأ المباراة بتشكيلة من الصف الثاني مطعمة ببعض لاعبي النخبة، تخلفه بهدف امام ضيفه شروزبيري من الدرجة الثانية، سجله دانيال اودوه (27)، قبل ان يرد بأربعة اهداف، تناوب على تسجيلها كل من كايد غوردون (34) والبرازيلي فابينيو (44 من ركلة جزاء و90) ومواطنه روبرتو فيرمينو (78).

وشهدت المباراة عودة مدرب ليفربول الالماني يورغن كلوب الى دكّة اللاعبين الاحتياطيين بعد غيابه عن المباراة الاخيرة ضد تشلسي اثر اصابته بفيروس كورونا.

ويغيب عن ليفربول ثلاثيه المؤلف من المصري محمد صلاح هدافه في الدوري الانكليزي، والسنغالي ساديو مانيه والغيني نابي كيتا بعد التحاقهم بمنتخبات بلادهم المشاركة في نهائيات كأس الامم الافريقية التي انطلقت امس في العاصمة الكاميرونية ياوندي.

وتكرر سيناريو ليفربول، في مباراة توتنهام مع موريكومب من الدرجة الثانية، حيث تقدم الاخير على مضيفه بهدف حمل توقيع انتوني اوكونور (33)، فاضطر مدرب الفريق اللندني الايطالي انتونيو كونتي الى اشراك اسلحته القوية في الشوط الثاني، فزج بهدافه هاري كاين والبرازيلي لوكاس مورا ليقلب الامور في مصلحته في ربع الساعة الاخير بثلاثة اهداف تناوب على تسجيلها هاري وينكس (74) ومورا (85) وكاين (88).

في المقابل، عمّق وست هام من جراح ليدز يونايتد بالفوز عليه بهدفين نظيفين سجلهما الارجنتيني مانويل لانسيني (34) وجارود بوين (90).

وحقق ولفرهامبتون فوزاً سهلاً على شيفيلد يونايتد بثلاثية نظيفة.

وحمل الانتصار نكهة برتغالية بحتة حيث سجل دانيال بودنس ثنائية (14 و80) ومواطنه نلسون سيميدو الآخر (72).

ويختتم هذا الدور اليوم بلقاء مانشستر يونايتد واستون فيلا.

إسبانيا

واصل إشبيلية ضغطه على ريال مدريد المتصدر عندما تغلب على ضيفه غيتافي 1-صفر، فيما استمر جاره الأندلسي ريال بيتيس في نزيف النقاط بسقوطه في فخ التعادل الإيجابي أمام مضيفه رايو فاليكانو 1-1 في المرحلة العشرين من الدوري الإسباني.

وحسم اشبيلية موقعته أمام الفريق المدريدي مبكراً بتسجيل الهدف الوحيد في الدقيقة 22 عبر رافايل مير فيسنتي، فعزز موقعه في المركز الثاني برصيد 44 نقطة مقلصاً الفارق إلى خمس نقاط مع النادي الملكي الفائز على ضيفه فالنسيا 4-1 السبت في افتتاح المرحلة.

ولعب ريال مدريد مباراة أكثر كانت مقدمة من المرحلة الحادية والعشرين ضد مضيفه أتلتيك بلباو (2-1).

وعلى ملعب "تيريسا ريفيرو" في العاصمة مدريد، تلقى ريال بيتيس ضربة موجعة في الدقيقة 33 بطرد لاعب وسطه أليكس مورينو، لكن ذلك لم يمنعه من افتتاح التسجيل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للشوط الأول عبر سيرجيو كاناليس.

وانتظر رايو فاليكانو الدقيقة 70 لإدراك التعادل عبر المدافع الألباني إيفان باليو.

وفاز ريال سوسييداد على سلتا فيغو 1-صفر، وأوساسونا على قادش 2-صفر، وتعادل ديبورتيفو ألافيس مع أتلتيك بلباو سلباً.

إيطاليا

صعد ميلان الى صدارة الدوري الايطالي واضعاً الضغط على غريمه وجاره إنتر حامل اللقب، بفوزه الكبير على مضيفه فينيتسيا 3-صفر من بينها ثنائية لمدافعه الفرنسي ثيو هرنانديز في المرحلة الحادية والعشرين.

وهذا الفوز الثاني على التوالي لميلان بعد العودة من العطلة الشتوية، بعد أن أسقط روما 3-1 في سان سيرو الخميس، رافعاً رصيده الى 46 نقطة.

وتقدم ميلان عبر السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في الدقيقة الثانية، قبل أن يضاعف هرنانديز التقدم بعد ثلاث دقائق على انطلاق الشوط الثاني ويضيف الثالث في الدقيقة 59 من ركلة جزاء.

ولعب فينيتسيا نصف الساعة الاخير بعشرة لاعبين بعد طرد مباشر للنمسوي مايكل سفوبودا الذي لمس الكرة بيده داخل المنطقة وتسبب بالركلة التي نفذها هرنانديز.

وكان هذا الانتصار الثالث على التوالي لميلان في الدوري، علماً أنه يعاني من نقص في ترسانته، إذ استمر غياب العديد من اللاعبين لإصابتهم بفيروس كورونا أبرزهم الانكليزي فيكايو توموري وأليسيو رومانيولي، إضافة الى الدنماركي سيمون كاير لإصابة بدنية.

كما سيفتقد الفريق لفترة وجيزة لكل من العاجي فرانك كيسييه، الجزائري اسماعيل بن ناصر والسنغالي فوديه بالو-توريه لانشغالهم مع منتخبات بلادهم في كأس أمم أفريقيا.

وعزز كل من نابولي واتالانتا مركزهما بين الاربعة الاوائل بفوز الاول الصعب على سمبدوريا 1-صفر، في حين اكتسح الثاني مضيفه اودينيزي 6-2.

على ملعب "دييغو مارادونا"، حقق نابولي اول فوز له على ملعبه بعد ثلاث هزائم متتالية بفضل هدف وحيد في شباك سمبدوريا سجله اندريا بيتانيا (43).

وعاد مدرب نابولي لوتشيانو سباليتي الى دكة الاحتياطيين بعد تعافيه من فيروس كورونا.

في المقابل، تابع اتالانتا عروضه الهجومية القوية والحق خسارة قاسية بأودينيزي 6-2 في ملعب الاخير، علماً أن صاحب الارض خاض المباراة في غياب 12 لاعباً لاصابتهم بكوفيد-19.

وحسم اتالانتا النتيجة بنسبة كبيرة في نهاية الشوط الاول بعد ان تقدم بأهداف الكرواتي ماريو باشاليتش (17) والكولومبي لويس موريال (22) والاوكراني روسلان مالينوفسكي (43).

وعزز موريال تقدم فريقه (76) ثم اضاف الدنماركي يواكيم ميهلي (89) وماتيو بيسينا (90) الهدفين الآخرين. واكتفى اودينيزي بهدفين سجلهما الالباني بيرات (59 خطأ في مرماه) والبرتغالي بيتو (88).

وعلى الملعب الاولمبي في العاصمة، قلب جوفنتوس الطاولة على مضيفه روما الذي تقدم عليه مرتين 1-صفر و3-1 قبل ان يهزمه 4-3 بشكل مثير.

وتقدم روما بهدف لمهاجمه الانكليزي تامي أبراهام (11)، لكن الارجنتيني باولو ديبالا ادرك التعادل (18).

ثم تقدم روما مجدداً بهدفين سريعين في مطلع الشوط الثاني عبر صانع العابه الارميني هنريك مخيتاريان (48) ولورنتسو بيليغريني (53).

لكن جوفنتوس ردّ التحية بأفضل منها بتسجيله ثلاثة اهداف في مدى 7 دقائق تناوب عليها مانويل لوكاتيلي (70) والسويدي ديان كولوسيفسكي (72) وماتيا دي تشيليو (77).

وطرد الحكم مدافع جوفنتوس الهولندي ماتيس دي ليخت لحصوله على بطاقة صفراء ثانية متسبباً بركلة جزاء، لكن بيليغريني اهدرها حارماً فريقه من الخروج بنقطة (84).

ورمى روما بكل ثقله في اواخر المباراة في محاولة لاستغلال النقص العددي من دون ان ينجح.

وستكون المرحلة التي تختتم غداً بين كالياري وبولونيا، هي الاخيرة قبل السماح بحضور خمسة آلاف مشجع كحد أقصى في الملاعب مع ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في إيطاليا.

وألغيت خمس مباريات في آخر مرحلتين بعد إصابة عشرات اللاعبين بالفيروس.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.