قرية بلغارية تُعيد إحياء طقوس زواج قديمة

02 : 00

خلف أشرطة فضية وطبقة بيضاء من الماكياج مزيّنة برسوم، تبقي نيفي إمينكوفا عينيها مغمضتين في حفل زفافها.

وتحتفل المرأة الشابة (21 عاماً) في قرية ريبنوفو الجبلية في بلغاريا بطقوس زواج كانت تتبع قديماً وتمكّنت أقلية بوماك المسلمة من الحفاظ عليها رغم سياسات الاستيعاب التي عانت منها في الحقبة الشيوعية. ويستمر هذا التقليد المفعم بالألوان ليومين كاملين، ويبلغ ذروته مع الرسم على وجه العروس. ويتمثّل هذا المشهد المسمّى "غيلينا" بوضع طبقة بيضاء سميكة على الوجه قبل لصق حبات لامعة ملوّنة.

وتقول العروس التي لا تفتح عينيها إلا بعد إعلان الإمام عقد القران: "أردنا الزواج بالطريقة المحلية". ويضيف خطيبها شابان كيسيلوف: "لم تسنح لوالديّ فرصة لإقامة احتفال مماثل، فاخترت هذه الطقوس القديمة لإسعادهما". ويعرب عدد كبير من سكان هذه المنطقة التي تضم ثلاثة آلاف نسمة عن فخرهم بإعادة إحياء حفلات الزفاف التقليدية التي طواها النسيان في أماكن أخرى.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.