"الدم المزيّف" لمكافحة البعوض والملاريا

02 : 00

ما ان توضع داخل القفص قارورة صغيرة تحوي سائلاً أحمر، حتى يتجمّع البعوض حول الوعاء المملوء دماً مزيّفاً غير ضار بالبشر والحشرات الأخرى، يسعى علماء في السويد بواسطته إلى توجيه ضربة قاضية للملاريا. تولى إعداد هذا السائل من عصير الشمندر فريق في جامعة ستوكهولم، بهدف أن يكون بديلاً عن المبيدات الحشرية الضارة بالبيئة وصحة الإنسان، ومكملاً تقدّماً أُحرز في مجال تطوير لقاح ضد الملاريا التي توفي جراءها 630 ألف شخص عام 2020.

وعندما تفتح نوشين إمامي باب جزء من مختبرها في جامعة ستوكهولم يشبه الثلاجة الكبيرة، يظهر تكاثر غير عادي للبعوض فيه. وتحتوي أقفاص مصنوعة من جوارب نسائية طويلة على مستعمرات من البعوض، بينما تسبح في خزانات المياه يرقات من هذه الطفيليات اللاسعة، وذلك في حرارة ثابتة تبلغ 27 درجة.

وتوصلت إمامي مع باحثين آخرين عام 2017 إلى اكتشاف ارتباط هذه الظاهرة بجزئية "HMBPP" التي تُنتَج عندما يهاجم الطفيلي خلايا الدم الحمراء. ورغم أنّ الفريق السويدي ركّز على الملاريا تحديداً، إلّا أنّ طريقتها يمكن أن تُطبّق كذلك على أمراض أخرى تنقلها الحشرات. ويكمن التحدّي الأكبر في نقل التقنية على نطاق واسع إلى خارج المختبر.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.