نادي المون لاسال يكرّم أبطاله وبطلاته في التايكواندو

16 : 16


كرّم نادي المون لاسال (عين سعاده) أبطاله وبطلاته بالتايكواندو الذين تألقوا محلياً وخارجياً عام 2021 خلال حفل أقيم في ملعب النادي. تقدّم الحضور رئيس إتحاد التايكوندو الدكتور حبيب ظريفة، رئيس النادي المضيف المحاضر الأولمبي جهاد سلامة، أمين سرّ الاتحاد الماستر مارك حرب، رئيس لجنة المنتخبات الوطنية الغراند ماستر رالف حرب، رئيس لجنة العروض الغراند ماستر فادي نابلسي وعضو لجنة التعليم في الاتحاد العالمي الغراند ماستر دانيال خوراسانجيان. كما حضر مدير المركز الرياضي إيلي فرح ومدرّبو النادي الماسترز فرزاد عبدالله، باتريك شويري، طارق موصللي، هنري الحاج ، جورج نخلة، ريما حنّا وكيفن كرم وحشد كبير من الابطال والبطلات وذويهم.

سلامة

البداية كانت مع النشيد الوطني، فكلمة رئيس النادي جهاد سلامة الذي رحّب بالحاضرين وتطرّق في كلمته "الى انه ليس من العبث ان يسمّي مؤسس المركز الرياضي والترفيهي ونادي مون لاسال الاستاذ الراحل أنطوان شارتييه المكان المتواجدين فيه الآن بقصر الرياضة، فهذا القصر بكل ما تعنيه الكلمة قد خرّج أبطالا عدة للبنان، ومنهم من رفعَ العلم اللبناني في الميادين الخارجية من عربية الى آسيوية الى دولية وأولمبية، وفي عدة العاب رياضية، والمسيرة مستمرة والشعلة تنتقل من جيل الي جيل، ونادي المون لا سال هو من أكثر الأندية اللبنانية القاباً". وشكر سلامة "الاتحاد ولجنته الادارية ورئيس الاتحاد الدكتور ظريفة خرّيج مدرسة ونادي مون لاسال الذي نفتخر به، وكذلك امين السر مارك حرب". وختم بشكره الاهالي واللاعبين والمدربين وإدارة المدرسة والمركز الرياضي.

ظريفة

الكلمة الثانية للدكتور ظريفة الذي هنأ الابطال والبطلات ومدربيهم وإدارة النادي وعلى رأسها المحاضر الأولمبي سلامة. وتطرّق في كلمته الى التحديات التي واجهت الاتحاد في السنتين الأخيرتين، خاصة على الصعيدين الاقتصادي والصحي، وكان الاصرار على المواجهة وإكمال الروزنامة السنوية والدولية بحذافيرها دون أي تردد. ووعد الابطال والبطلات بتدريبات مكثفة للمنتخب، ومشاركات دولية وتنظيم بطولة دولية كبيرة في لبنان أسوة بالتي نظمها السنة الفائتة والتي كانت ناجحة بكل المقاييس.

وفي الختام إلتقطت الصور التذكارية للمكرّمين وكبار الحضور.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.