نفوق الجرذ "ماغاوا" في كمبوديا

02 : 00

نفق الجرذ الأفريقي الضخم "ماغاوا" الحائز جوائز بارزة بعدما أنقذ أرواح كثيرين على مدى سنوات من خلال اكتشافه الألغام الأرضية عن طريق حاسة الشم. وقد ساعد الجرذ المتحدر أصلاً من تنزانيا، في إزالة الألغام من أراض ممتدة على 225 ألف متر مربع، أي ما يعادل مساحة 42 ملعب كرة قدم، خلال مسيرة استمرت خمس سنوات. لكن الجرذ الكبير أحيل للتقاعد في حزيران الفائت بعدما ساهم في كشف أكثر من مئة لغم أرضي وذخيرة غير متفجرة.

وقد درّبت المنظمة البلجيكية " أبوبو" غير الحكومية الناشطة في آسيا وأفريقيا، الجرذ "ماغاوا" في مسقط رأسه تنزانيا على اكتشاف المركّب الكيميائي داخل المتفجرات، من خلال إعطائه مكافآت لذيذة تشمل أطعمته المفضلة من الموز والفول السوداني. وهو كان ينبّه عمال إزالة الألغام إلى وجود مادة "تي ان تي" المتفجرة من خلال الخربشة على التربة.

في أيلول 2020، فاز "ماغاوا" بالميدالية الذهبية المقدمة من الجمعية البريطانية لحماية الحيوانات والتي تكافئ سنوياً حيواناً على أعماله البطولية، ليصبح أول جرذ يحصل على ميدالية جمعية الرفق بالحيوان البريطانية هذه خلال 77 عاماً من الجوائز.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.