نوال نصر

مصطفى إبراهيم الأطول في لبنان بمترين و35 سنتمتراً

"يشبّهونني بعمود التوتر وبدّي عيش متل كل الناس"

21 نيسان 2022

02 : 00

الطول نقمة أحياناً (تصوير رمزي الحاج)
أن يهزأ امرؤ من «طويل»، ويضحك عليه من قلب قلبه، ويبدأ تذكّر الأمثال الشعبية عن طول وقصر، وعن قامات خارجة من المألوف، لهو قمّة الحماقة من «إنسان» في حقٍّ إنسانٍ لم يخترْ لا أن يكون طويلاً ولا أن يكون قصيراً. مصطفى عوض إبراهيم، ابن عكار، يجلس بين جدرانٍ أربعة، بعيداً عن العيون، يعاني وحيداً من طوله وصحته وعمره والتنمّر الذي يلاحقه مثل ظله مردداً: الناس لا ترحم.





لا يختلف اثنان حول مقولة: «كلّ شيء زاد عن حدّه إنقلب ضدّه». هو مثلٌ شعبي. لكن، هناك لسببٍ ما «نِعم» من السماء يراها، من لا ينظرون أبعد من انوفهم، «عجيبة غريبة»، غير مبالين لا بمشاعر وأحاسيس ولا بإرادة الله التي هي فوق كل شيء. مصطفى، المولود في ضيعة بيت يونس في جرد عكار، يسكن حالياً في برقايل التي يتحدر اسمها من أصل سرياني ويعني «برق الله ولمعانه». وهناك، في أحد أزقة الضيعة العكارية، تلمع العيون وتدمع وتنزف جراء معاناة رجل، طوله «أطول من الباب» بكثير. إنه بطول مترين و35 سنتمتراً وبعمر الثانية والأربعين. باب منزله، الواقع في رواق طويل تتبعثر فيه البيوت، مغلق دائماً. ماعز في الجوار ودجاج وصياح ديكة يكاد لا يتوقف. عشرون درجة توصلنا الى بيت «أبو الطول» كما يسمّونه في عكار. ندخل فنراه مشلوحاً على سرير أكبر بكثير من كلّ الأسرّة في البيوت. إنه سرير أوصى على صناعته بطول مترين وخمسين سنتمتراً، لأن نموه لم يتوقف إلا قبل عامين، في سن الأربعين.

أبو الطول لقبه (تصوير رمزي الحاج)



حلم أدّى إلى زواج

حاله حال. يبدو قاسياً وحنوناً، حاقداً ومستسلماً، مبتسماً وعابساً. مصطفى عوض إبراهيم يبدو كما المخلّع، مفكك المفاصل، مستلقياً على سريره، نسأله عن مصابه فيردّ: أنا موجوع جسدياً ونفسياً. نسأله عن طوله فيجيب: بدي مساعدة. بدي دوا. بدي آكل. بدي عيش مثل كل البشر. نتذكر هنا تلك المقولات التي تتباهى بالطول وتعيّر بالقصر وبينها: «الطول هيبة ولو كان من خشب والقُصر عار لو كان من ذهب». نذكّره به فيجيبنا بمثل آخر: «الطول طول الباب والعقل عقل ذباب». فنتأكد أن الناس يتنمرون على بعضهم البعض في كل الحالات، غير مبالين أن بفعلتهم تلك يدمّرون حياة إنسان.

أبو الطول، ابن عكار، الشاب مصطفى، بالكاد يستطيع، منذ شهر، الخروج من سريره. هو تعرض لحادثٍ على دراجته النارية، التي كان يجلس على آخر حديدها، وراء المقعد، ويمد قدميه الى الأمام، الى دعسة البنزين، فانقلبت به. هو حادث كان يمكن أن يكون بسيطاً لكن طوله الإستثنائي جعله يتعرض الى كسور في الورك ويحتاج الى عمليات جراحية. نساعده ليخرج قليلاً من سريره. يتكئ على الـ «ووكر» ونخرج معاً الى الشرفة. هو بيت متواضع والشرفة تطل على زقاق يلعب فيه «ولاد الحيّ». يزعجه صراخهم وأصوات ضحكاتهم، فيصرخ عليهم من فوق، من شرفته، فيجيبونه من تحت: «بدنا نتسلى حجّ أبو الطول». هو لم يُرزق بأطفال. وتزوج متأخرا على ما قال «في عمر الرابعة والثلاثين» ويُخبر السبب «لم ترضَ بي أي فتاة. ومن رضيت عارض أهلها. لكن زوجتي، على الرغم من معارضة أهلها، أصرت. أحبتني. وأخبرتني بعد زواجنا بحلمٍ جاءها ذات ليلة، رأت نفسها فيه تتمشى في بستان مليء بقرون الفول. إختارت منها الأكثر طولاً وقطفته». يبدو مصطفى متشائماً من الناس، جميع الناس، يذكر بالأسماء من وعدوه وخانوه. حتى أقرب الأقربين صاروا يتجنبونه، على ما قال، في رحلته مع «الطول» ويشرح: «العالم لا يرحم. كلما خرجت من منزلي وعدت، أطلب من زوجتي أن تصبّ لي رصاصة (ضد صيبة العين)، لأنني في كل مرة خرجت فيها عدت بآلام مبرحة في القدمين والذراعين والظهر. أحاول الإبتعاد عن عيون الناس لكنهم يأتون إليّ «ليتفرجوا» عليّ ويقومون بحركات تزعجني. حتى أقاربي يقولون لي وهم يبتسمون: صرت طول عمود التوتر العالي. وهناك من قالوا لي: أفضل وظيفة لك بائع علكة الى المسافرين، تبيع ركاب الطائرات وهي تحلق في الأجواء علكة. قال لي آخر: هل تعمل معي في «تلييس» السقف بلا سلّم. أحدهم رآني في سيارة فقال مستهزئا: بدك قطار. أتضايق كثيراً من كلام الناس لذا أبقى في البيت».



مع الزميل المصوّر رمزي الحاج



ثمة عبارات كثيرة تثير الأذى النفسي. ثمة من يسيء الى الآخرين بنظرة وبكلمة وبتصرف. هناك أشخاص مضرون بالصحة ويلحقون أذى أكثر من حدّ السيف. مصطفى عانى من هؤلاء لكنه استمرّ يُكثر من ترداد: الحمدلله. ويقول: «لست أنا من جعلت من نفسي أطول رجل في لبنان. هذا ليس بيدي ولا بيدكم بل بيد ربّ العالمين». بعيداً عن التنمر والإستهزاء والإبتسامات الملغومة الذي يتعرض لها «أطول رجل في لبنان»، هناك قصّة غريبة عجيبة وراء طوله. فهو كان، حتى عمر السابعة والعشرين، أقرب الى القصر منه الى الطول. كان، بحسب ما قال، أقل من متر وستين سنتمتراً طولاً. يرى علامات الدهشة على محيانا فيشرح: «أخذني والدي الى طبيب عظام، بسبب الآلام المبرحة التي أشعر بها، فقال إنني بحاجة الى عملية جراحية لأن تركيبة العظام في جسدي عوجاء، معقودة مع عصب النمو، وأخبرني أن طولي قد يزيد قليلا بعد إجراء العملية، لكن، ما حصل، أن طولي استمر يزيد حتى سن الأربعين. وكلما زاد كلما ابتعدت أكثر فأكثر عن الناس. فكلام الناس لا يرحم. ويتذكّر: ذات يوم، نقلت زوجتي الى المستشفى وكنت أهرول من غرفة الى غرفة بحثاً عن الطبيب، وفي المقابل، كان هناك أب وابنه يلحقان بي لالتقاط الصوَر معي. كدتُ أجن. صرخت بهما وكدت أحطم هاتفهما. مشاكلي كثيرة. حاجاتي كثيرة. سجلوا رقمي. أريد مساعدات. أريد أن أعيش بأمان. سجلوه». (يرجو ذلك وكأنه يطلب النجدة نعده ونفي: 71318056). هو شخصٌ لم يعد يثق بأحد ولا يلام. التجارب التي مرّ بها (وما زال) كثيرة.



خلق الله



لا أحب النظر في المرآة

يقول مصطفى «الإنسان في لبنان «حقو فرنكين حتى لو كان طوله قدّ الغيم» فلا أحد سأله عن مشاكله. لا أحد رأف بحالته. وطوله بات سخرة. يقول: «وضعني والدي في المدرسة لكني لم أرغب في الدراسة. إشتغلتُ معه على عربة لبيع العصير والسحلب لكن عظامي لم تساعدني. مشاكلي الصحية كانت كثيرة». يتمهل قليلاً، يسكت، يبلع ريقه ثم يقول «الله ما بيترك حدا ولن يتركني. خلق ربّ العالمين الدودة في صخرة مقفلة وأعطاها سبل الحياة فهل يعقل أن يقفل الدنيا في وجهي؟».

«الطول لم يناسبني أبدا»، يكرر أطول رجل في لبنان ذلك. سألناه: حين تقف أمام المرآة ماذا تقول لنفسك؟ أجاب: «أقول لنفسي: يا مصطفى متى أصبحت بهذا الطول؟»، يستطرد «افضّل عدم النظر. حين أرى نفسي أتذكر كل الناس الذين «يعيّرونني» بطولي فأشعر بالقهر، وأتذكر كل مرة بحثت فيها عن عمل ولم أجده، وأتذكر عدد المرات التي احتجت فيها الى دواء ولم أتمكن من سداد ثمنه. وأتذكر ذاك الرجل الذي طلبت أن أعمل لديه فنظر إليّ من تحت لفوق، ومن فوق لتحت، وقال لي: بدك ياني ادفعلك لتقعد على الكرسي أو لتوقف وتدق بالسما. قسا الناس عليّ كثيراً. وأقول لكل من ضحكوا (وما زالوا) على طولي، والى كل من يضحكون على القصير أيضا: إتقوا الله بأنفسكم، فليس من كامل في هذه الدنيا. نحن جميعاً خلق الله والحمدلله ربّ العالمين».

الإستهزاء لا يتوقف، بالطويل وبالقصير أيضاً في لبنان. هكذا هم الناس، يرتكبون معصية التنمر، ما يترك في الآخرين كثيراً من الرواسب التي تلازمهم طوال العمر. والأسوأ أن المتنمرين يظنون أنهم براء مما فعلوا. مصطفى، إلتقى رجالاً عمالقة طويلي القامة أيضاً، لكنه لم يجد واحداً أكثر طولاً منه في لبنان ويقول: ثمة رجل في عكار العتيقة كان طويلاً لكنه أصبح الآن، بعد استمراري في النمو، أقل طولاً مني». أشقاؤه أيضا أقرب الى قصار القامة. وهو الوحيد الفريد بطوله في بيئته.



أعاني كثيراً



يمشي على شرفته. الغسيل يتدلى على الحبال. أصوات الأطفال لا تزال تصدح. الـ»ووكر» له وصلة. سرواله له وصلة. سريره له وصلة... ومشكلته الأهم «أن الله أعطاه طولاً إستثنائيا!» مع العلم أننا في بلد يقال فيه «الطول هيبة ولو كان من خشب والقصر عار ولو كان من ذهب».

نغادر منزل أطول رجل في لبنان. نتركه بائساً، قلقاً، متألماً، عابساً. نتذكر أن طوال القامة في بلاد كثيرة باتوا كما العلم، رمزاً من رموز بلادهم. أما هنا، في لبنان، فمصطفى رمز من رموز البؤس. هو قدره؟ قدره أنه ولد في لبنان الذي ينادي فيه كثير من الآباء أطفالهم لرؤية طوال القامة أو قصار القامة والضحك كثيراً.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.