العلاج المائي يغلب "الفيزيائي" لمعالجة ألم أسفل الظهر المزمن

02 : 00

يمكن تخفيف الأوجاع عبر العلاج المائي أو العلاج الفيزيائي. لكن أيهما أفضل لاستهداف ألم أسفل الظهر المزمن؟ تستنتج تجربة صغيرة نشرتها مجلة «جاما» أن العلاج المائي يتفوق على غيره في هذا المجال. استعان الباحثون بمجموعة مؤلفة من 113 شخصاً كانوا مصابين بألم مزمن في أسفل الظهر وتتراوح أعمارهم بين 18 و65 عاماً، ثم قسّموهم على مجموعتَين. خضع المشاركون في إحدى المجموعتَين لجلستَين من العلاج الفيزيائي أسبوعياً (مدة الجلسة 60 دقيقة)، وشارك الآخرون في جلستَين من التمارين المائية أسبوعياً (مدة الجلسة 60 دقيقة). بعد مرور 12 أسبوعاً، سجّل نصف المشاركين في مجموعة العلاج المائي تحسّناً يتراوح مستواه بين نقطتَين و5 نقاط من درجات الألم (تتوقف النتيجة على المقياس المستعمل)، مقارنةً بـ21% فقط أو أقل في مجموعة العلاج الفيزيائي. وبعد مرور سنة، شعرت المجموعة الأولى بالتحسن أكثر من المجموعة الثانية. يظن الباحثون أن العلاج المائي يعطي تأثيراً أكبر من العلاج الفيزيائي على الألم، والوظائف الجسدية، ونوعية الحياة والنوم، والحالة العقلية.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.