كوريا الشمالية تسجّل 15 وفاة إضافية بسبب "حمّى" وسط تفشّي كوفيد في البلاد

09 : 39

أحصت كوريا الشماليّة اليوم الأحد 15 وفاةً إضافيّة سببها "حمّى"، بعد أيّام على إعلان البلاد تسجيلها أوّل إصابة بكوفيد- 19 على أراضيها ومسارعة السلطات إلى فرض إجراءات إغلاق.

وأفادت وكالة الأنباء الرسميّة الكوريّة الشماليّة بأنّه تمّ تسجيل ما مجموعه 42 وفاة و820620 إصابة في البلاد، مشيرةً إلى أنّ ما لا يقلّ عن 324550 شخصًا يتلقّون عناية طبّية.

وقال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون إنّ تفشّي المرض يُسبّب "اضطرابًا كبيرًا" في البلاد.

وذكرت الوكالة أنّ "كل المقاطعات والمدن والمحافظات في جميع أنحاء البلاد فُرض فيها إغلاق كامل".


ورغم تفعيلها "نظام أقصى درجات الوقاية الوبائية الطارئة" لإبطاء انتشار الفيروس بين المواطنين غير الملقحين، تسجل كوريا الشمالية عددا كبيرا من الإصابات يوميا.

يوم الجمعة وحده "أصيب أكثر من 174440 شخصا بحمى، تعافى منهم 81430 على الأقل وتوفي 21 على مستوى البلاد"، حسبما ذكرت الوكالة الرسمية.


وكانت السلطات أكدت الخميس رصد المتحورة أوميكرون الشديدة العدوى في بيونغ يانغ، وأمر كيم بفرض إغلاق في كل أنحاء البلاد.

وكان ذلك أول تأكيد رسمي لحالات إصابة بكوفيد، وأظهر فشل إجراءات الإغلاق التي استمرت عامين وكانت كلفتها الاقتصادية باهظة.

وعقدت كوريا الشمالية اجتماعا ثانيا للمكتب السياسي ترأسه كيم.