حِقَن البلازما الغنية بالصفائح الدموية... علاج محتمل لمفاصلك؟

02 : 00

يسوّق البعض لحِقَن البلازما الغنية بالصفائح الدموية كطريقة لتخفيف الألم وتسريع الشفاء من مشاكل شائعة تؤثر على الأوتار والعضلات والمفاصل، بدءاً من التهاب المفاصل وصولاً إلى ألم الكتف.

يجمع هذا العلاج الصفائح الدموية (عناصر دموية ضئيلة تسرّع التخثر والشفاء) من دم الجسم. ثم يُعاد حقنها في المنطقة المصابة إلى جانب بلازما الدم (الجزء السائل من الدم)، ويُفترض أن تعيد هذه العملية إحياء مسار الشفاء الطبيعي داخل الجسم.

يقول الدكتور جيفري كاتز، أستاذ في جراحة العظام في كلية الطب التابعة لجامعة "هارفارد": "تحتوي الصفائح الدموية على بروتينات اسمها عوامل النمو، وتؤثر هذه البروتينات على النمو الطبيعي لبعض الأنسجة. قد تسهم هذه العوامل في تخفيف الالتهاب المرتبط بالفصال العظمي والتهاب الأوتار.

يمكن تلقي حِقَن البلازما الغنية بالصفائح الدموية خلال عملية مدتها 30 دقيقة في عيادة الطبيب، وهي أكثر شيوعاً لاستهداف مشاكل الركبة والكتف والقدم والمرفق. غالباً ما تكون معالجة الاضطرابات الكامنة صعبة، لذا قد تبدو الحقنة البسيطة التي تخفف حدة الأعراض فكرة ممتازة. لكن إلى أي حد يمكن اعتبار هذا العلاج فاعلاً؟

يوضح كاتز: "تاريخياً، كانت الأبحاث التي تتمحور حول استعمال البلازما الغنية بالصفائح الدموية لمعالجة المشاكل العضلية والعظمية تعطي نتائج مختلطة. تكشف دراسات معينة أنه خيار مفيد، لكن تتوصل أبحاث أخرى إلى استنتاج معاكس. وفق سلسلة جديدة من التجارب العيادية المدروسة، يبدو أن البلازما الغنية بالصفائح الدموية لا تعطي المفعول المنشود في ثلاث حالات تُستعمَل لمعالجتها: الفصال العظمي في الركبة أو الكاحل والتهاب وتر العرقوب (تهيّج أو التهاب الوتر الذي يربط الكعب بربلة الساق).

آثار البلازما الغنية بالصفائح الدموية

إذا كنت تفكر بتلقي علاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية، يجب أن تطرح الأسئلة الأربعة التالية:

هل تُعتبر هذه البلازما فاعلة لمعالجة الحالة المستهدفة؟ تبدو الأدلة التي تشير إلى فاعلية هذا العلاج لاستهداف الفصال العظمي والتهاب وتر العرقوب غير مقنعة. لكن تبدو البلازما الغنية بالصفائح الدموية أكثر فاعلية لمعالجة التهاب اللقيمة الجانبي (مرفق لاعب التنس). أما الأدلة المرتبطة بحالات أخرى، فهي محدودة أو متضاربة.

هل يستحق العلاج كلفته؟ لا تغطي معظم خطط التأمين علاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية، علماً أن كلفة كل حصة منه قد تصل إلى ألف دولار أو أكثر. يوصي بعض الأطباء بتلقي حقن متعددة مع مرور الوقت، لذا قد تتراكم الكلفة الإجمالية.

ما هي مخاطر العلاج؟ تكون حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية آمنة على الأرجح ولا تُسبب آثاراً جانبية بشكل عام. وبما أنها تستعمل دم الجسم، من المستبعد أن تطلق ردة فعل مناعية. لكن قد تبرز آثار جانبية أقل شيوعاً، منها تهيّج الجلد أو النزيف أو الالتهاب.

هل من خيار أفضل؟ يمكنك أن تفكر بأي علاج آخر أو استراتيجية مختلفة للسيطرة على الحالة إذا كان هذا الخيار أكثر منفعة في حالتك.

لا منافع حقيقية

نُشرت نتائج الدراسات الجديدة في مجلة "جاما" في صيف وخريف العام 2021، وتوصلت كلها إلى الاستنتاج نفسه. نشر كاتز افتتاحية تُحلل النتائج إلى جانب الدراسة الثالثة بتاريخ 23 تشرين الثاني. لم يحقق من تلقوا علاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية نتائج أفضل ممن أخذوا دواءً وهمياً.

لكن لا يعني ذلك أن هذه البلازما أصبحت خارج السباق. غالباً ما تشمل تركيبات البلازما الغنية بالصفائح الدموية كميات مختلفة من الصفائح وعوامل النمو. قد تكون تركيبات معينة أكثر فاعلية من غيرها، وهذا ما يفسّر على الأرجح عدم تماسك نتائج البحث.

سبق وترددت مجموعة من المنظمات الاحترافية في دعم حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية بسبب نتائج الأبحاث المتفاوتة. أوصت "الكلية الأميركية لأمراض الروماتيزم" و"الجمعية الدولية لأبحاث التهاب المفاصل" مثلاً بعدم استعمال هذا العلاج لاستهداف الفصال العظمي. في المقابل، دعت "الأكاديمية الأميركية لجرّاحي العظام" إلى استعمال البلازما الغنية بالصفائح الدموية بدرجة "محدودة".

أمام هذه الأدلة الجديدة، يظن كاتز أن الوقت حان كي يوقف الأطباء استعمال البلازما الغنية بالصفائح الدموية لمعالجة الفصال العظمي والتهاب وتر العرقوب حتى ظهور أدلة أخرى على فاعلية العلاج.

باختصار، يجب أن يقيّم كل من يفكر بتلقي هذه الحقن لاستهداف حالات أخرى خياراته قبل اتخاذ قراره النهائي.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.