مهرجان

"كتب بيروت" بديل عن معرض الكتاب الفرنكوفوني

02 : 00

تُعلن أكاديمية غونكور في تشرين الأول المقبل من بيروت أسماء المتأهلين الأربعة إلى المرحلة النهائية من السباق للفوز بالجائزة الأدبية المرموقة هذه السنة، في افتتاح مهرجان أدبي دولي يشكّل بديلاً من معرض الكتاب الفرنكوفوني.

وقال الملحق المختص بالكتاب والنقاش الفكري في السفارة ماتيو دييز: "إن الحدث الذي ينظمه المركز الثقافي الفرنسي في لبنان من 25 إلى 30 تشرين الأول يحمل عنوان "مهرجان كتب بيروت"، ويحضر للمشاركة فيه خمسون كاتباً فرنكوفونياً يعقدون لقاءات في مواقع متفرقة من العاصمة اللبنانية".

درجت العادة في بيروت طوال العقود الثلاثة الأخيرة على إقامة معرض للكتاب الفرنكوفوني أصبح محطة أساسية في المشهد الثقافي اللبناني، لكنّ الدورة الخامسة والعشرين التي نظمت عام 2018 كانت الأخيرة، إذ ألغي المعرض عام 2019 بسبب التحركات الشعبية التي رافقت ثورة تشرين، ثم حالت جائحة "كوفيد 19" دون انعقاده، وبعدها انفجار مرفأ بيروت.

ولاحظ دييز الذي تسلّم مهامه في أيلول 2021 أن "الصيغة التي كان المعرض يقام بها سابقاً لم تعد صالحة اليوم في لبنان. فالمعرض كان قائماً على بيع الكتب المستوردة التي لم تعد في متناول معظم اللبنانيين، بفعل الضائقة الاقتصادية والمعيشية". وأضاف: "ارتأينا تالياً التحوّل إلى صيغة مختلفة وتنظيم مهرجان أدبي، يشارك فيه مؤلفون بالفرنسية من دول عدة، يعقدون لقاءات في نحو 30 موقعاً من المدينة".

وشرح أن المهرجان يشمل أنشطة متعددة الاختصاص، إذ يقوم على لقاءات مبتكرة مع مؤلفات ومؤلفين من جنسيات عدة، بينهم لبنانيون. وأشار إلى أن "من هذه الأنشطة قراءات عامة على خشبة المسرح أو لقاءات في مقاهٍ أو مداخلات للكتّاب في متاحف أو في حفلات موسيقية".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.