السلطات الكوبيّة تُمعن في ترهيب مواطنيها

02 : 05

خلال قمع المحتجّين في هافانا في 11 تموز 2021 (أ ف ب)

في سياق سياسة القمع والترهيب التي تنتهجها السلطات الشيوعية في الجزيرة، أعلن القضاء الكوبي الأربعاء أنّه أصدر عقوبات تصل إلى السجن لمدّة 18 سنة بحقّ 74 شخصاً لمشاركتهم في تظاهرات مناهضة للحكومة جرت في تموز 2021، ليرتفع بذلك إلى 488 عدد الذين صدرت بحقهم أحكام لمشاركتهم في تلك الاحتجاجات العارمة.

وذكرت النيابة العامة الكوبية في بيان أنّ هذه الأحكام المُبرمة أصدرتها محاكم في هافانا وسانتياغو دي كوبا (شرق) وماتانزاس (غرب) بحقّ «74 متّهماً» أدينوا بجرائم التمرّد والإخلال بالنظام العام وإهانة السلطات والإعتداء عليها، مشيرةً إلى أنّ متّهمَيْن آخرَيْن أُخلي سراحهما. وبحسب البيان، فإنّ 56 من المُدانين الـ74 حُكِمَ عليهم بالسجن لفترات تتراوح بين 10 إلى 18 سنة، بينما حُكِمَ على المُدانين الـ18 الباقين، وبينهم 12 قاصراً، بخدمة المجتمع. واعتبرت النيابة العامة أنّ المحكوم عليهم «قوّضوا النظام الدستوري واستقرار دولتنا الاشتراكية». وفي11 و12 تموز 2021، نزل آلاف الكوبيين إلى الشوارع في العديد من مدن البلاد في تظاهرات احتجاجية ضخمة ردّدوا خلالها «نحن جائعون» و»الحرّية» و»لتسقط الديكتاتورية». وأسفرت التظاهرات عن سقوط قتيل وعشرات الجرحى وتوقيف حوالى 1300 شخص لا يزال مئات منهم محتجزين، بحسب مصادر حقوقية. وحتّى اليوم صدرت بحقّ 488 من هؤلاء المتظاهرين عقوبات يصل بعضها إلى السجن لمدّة 25 سنة، وفق السلطات القضائية.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.