جاد حداد

إليك ما تحتاج معرفته حول لقاح كوفيد 19 للأطفال

16 تموز 2022

02 : 01

لقاح كوفيد 19 متاح الآن للأطفال بعمر 5 سنوات أو أكثر في الولايات المتحدة. في ما يلي ما يحتاج الأهل والأطفال لمعرفته حول سلامة اللقاح وفعاليته وآثاره الجانبية المحتملة وفوائد الحصول عليه. في حال عدم إصابة الأطفال بأعراض حادة لفيروس كوفيد - 19 بشكلٍ متكرر، فما الحاجة إذن لتلقيهم اللقاح المضاد لفيروس كوفيد - 19؟

قد يؤدي تلقي أحد اللقاحات المضادة لكوفيد 19 إلى وقاية طفلك من الإصابة بمرض كوفيد 19 ونقله إلى غيره في البيت أو المدرسة.

وفي حالة إصابة الطفل بفيروس كوفيد 19، قد يفيد اللقاح المضاد لفيروس كوفيد 19 في الوقاية من إصابته بأعراض حادة.

إن تلقي طفلك لقاح كوفيد 19 سيمكِّنه أيضاً من الذهاب إلى المدرسة واللعب مع الآخرين والمشاركة في الرياضات والأنشطة الجماعية الأخرى بشكل أكثر أمانا.

ما اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد - 19 واللقاحات الأولية الإضافية والجرعات المعزِّزة المصرح بإعطائها للأطفال في الولايات المتحدة؟

في الولايات المتحدة الأميركية، يُسمح بتلقي لقاح كوفيد 19 للأطفال في الفئات العمرية التالية:

من عمر 5 سنوات حتى عمر 11 عاماً. صرحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية بالاستخدام الطارئ للقاح فايزر- بايونتك المضاد لفيروس كوفيد 19 لهذه الفئة العمرية. ويشتمل هذا اللقاح على جرعتين، يفصل بينهما ثلاثة أسابيع. ويحتوي هذا اللقاح على جرعة أقل من لقاح فايزر- بيونتك المضاد لفيروس كوفيد 19 المخصص للأشخاص من سن 12 عاما فأكبر. ووفقاً لما أشارت إليه الأبحاث، فإن فعالية هذا اللقاح في وقاية الأطفال من عمر 5 سنوات حتى 11 عاما من الإصابة بفيروس كوفيد 19 تبلغ نحو 91%.

من عمر 12 عاماً حتى عمر 15 عاماً. صرّحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية بالاستخدام الطارئ للقاح فايزر- بايونتك المضاد لفيروس كوفيد 19 لهذه الفئة العمرية. ويشتمل هذا اللقاح على جرعتين. ويمكن إعطاء الجرعة الثانية بفاصل زمني عن الجرعة الأولى يبلغ ثلاثة إلى ثمانية أسابيع. ويحتوي هذا اللقاح على نفس الجرعة الموجودة في لقاح فايزر- بيونتك المضاد لفيروس كوفيد 19 المخصص للأشخاص من سن 16 عاماً فأكبر. أظهرت الأبحاث أن فعالية هذا اللقاح في الوقاية من الإصابة بفيروس كوفيد 19 تبلغ 100% في الأطفال من عمر 12 عاماً حتى 15 عاماً.

من عمر 16 عاماً فأكثر. اعتمدت إدارة الغذاء والدواء الأميركية استخدام لقاح فايزر- بيونتك المضاد لفيروس كوفيد 19، الذي أصبح يُعرف باسم كوميرناتي، لهذه الفئة العمرية. ويشتمل هذا اللقاح على جرعتين. ويمكن إعطاء الجرعة الثانية بفاصل زمني عن الجرعة الأولى يبلغ ثلاثة إلى ثمانية أسابيع. وهذا اللقاح فعال بنسبة 91% في وقاية الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عاما فأكثر من الأعراض الحادة لفيروس كوفيد 19.

لا يزال يوصى بأقصر مدد زمنية بين الجرعتين الأولى والثانية من لقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال المضاد لفيروس كوفيد 19 للأشخاص الذين يعانون من ضعف أجهزة المناعة، وغيرهم ممن هم بحاجة إلى حماية سريعة بسبب القلق من الانتشار المجتمعي للفيروس أو خطر الإصابة بالأعراض الحادة للفيروس. قد تكون الفترة الزمنية التي تبلغ ثمانية أسابيع بين الجرعتين الأولى والثانية هي الأفضل لبعض الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 12 عاما فأكبر، وخاصةً الذكور الذين تبلغ أعمارهم من 12 عاما وحتى 39 عاماً.

قد يساعد تلقي جرعة أساسية إضافية من لقاح مضاد لفيروس كوفيد 19 الأشخاص الذين سبق لهم الحصول على اللقاح، ولم تتكون لديهم استجابة مناعية قوية بما يكفي.

يوصي مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها بأن يحصل الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 5 سنوات أو أكثر والذين يعانون من ضعف متوسط أو شديد في الجهاز المناعي على جرعة إضافية من لقاح فايزر- بيونتك المضاد لفيروس كوفيد 19. وينبغي أن تُعطى هذه الجرعة الإضافية عقب أربعة أسابيع على الأقل من تلقي الجرعة الثانية.

بينما قد تفيد الجرعات المعزِّزة من سبق لهم تلقي اللقاح، وضعفت استجابتهم المناعية بمرور الوقت. وتشير الأبحاث إلى أن تلقي جرعة معزِّزة من اللقاح ربما يقلل من مخاطر التعرض للعَدوى والمرض الشديد نتيجة الإصابة بفيروس كوفيد 19.

وينبغي أن يحصل الأطفال بدءًا من عمر 12 عاما وحتى 17 عاما على حُقنة معزِّزة من لقاح فايزر- بيونتك المضاد لفيروس كوفيد 19، في حال كانوا قد تلقوا كلتا جرعتي لقاح فايزر- بيونتك المضاد لفيروس كوفيد 19 ومرّت على ذلك فترة لا تقل عن خمسة أشهر.

كيف تأكدَت إدارة الغذاء والدواء الأميركية من سلامة لقاح فايزر- بيوإنتيك لكوفيد 19 وفعاليته للأطفال؟

بالنسبة الى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 11 سنة، استعرضت إدارة الأغذية والدواء الأميريكية دراسة عن اللقاح شملت أكثر من 4600 طفل في هذه الفئة العمرية. وقد تلقى 3100 منهم تقريبا لقاح فايزر- بيوإنتيك لكوفيد 19. بينما أخذ بقية الأطفال حقنة وهمية عديمة المفعول. وخضع الأطفال الذين تلقوا اللقاح لمراقبة الآثار الجانبية لمدة شهرين على الأقل بعد الجرعة الثانية. وكانت الآثار الجانبية عموماً بين خفيفة ومعتدلة.

كما عايَنَتْ إدارة الغذاء والدواء الأميركية باكراً حالات كوفيد 19 التي حدثت بعد أسبوع واحد من إعطاء الأطفال الجرعة الثانية من اللقاح. علماً بأن الأطفال المشاركين في هذه الدراسة لم يصابوا بكوفيد 19 قبل مشاركتهم فيها. وكانت النتيجة أن أصيب 3 أطفال بكوفيد 19 من بين 1,305 اطفال أخذوا حقنة اللقاح الحقيقي. بينما أصيب 16 طفلًا بكوفيد 19 من بين 663 طفلًا أخذوا حقنة الدواء الوهمي. وتشير هذه النتائج إلى أن اللقاح فعال بنسة 91% في الوقاية من كوفيد 19 لدى هذه الفئة العُمْرية.

بالنسبة الى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 سنة، استعرضت إدارة الغذاء والدواء الأميركية دراسة عن اللقاح شملت أكثر من 2200 طفل في الولايات المتحدة ضمن هذه الفئة العمرية. وقد تلقى نصف الأطفال في هذه الدراسة لقاح كوفيد 19 الذي أنتجته فايزر- بيوإنتيك. بينما أخذ بقية الأطفال حقنة وهمية. وبعد أسبوع من الجرعة الثانية، لم تظهر إصابات بكوفيد 19 لدى الأطفال الذين أخذو لقاح فايزر- بيوإنتيك، وكان عدد الأطفال 1005. بينما أصيب 16 طفلًا بكوفيد 19 من بين 978 طفلًا أخذوا الحقنة الوهمية. ولم يُشخَّص أي من الأطفال سابقا بكوفيد 19. وتشير هذه النتائج إلى أن اللقاح فعال بنسة 100% في الوقاية من كوفيد 19 لدى هذه الفئة العُمْرية.

ما هي الأعراض الجانبية للقاحات فايزر- بيوإنتيك لكوفيد 19 عند إعطائها للأطفال؟

ظهرت على الأطفال ممن تلقوا لقاحات فايزر- بيونتيك المضاد لفيروس كوفيد 19 أعراض جانبية مشابهة للأعراض التي أصابت الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عاما فأكثر. تشمل الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً:

• ألم أو احمرار أو تورّم في مكان أخذ الحقنة

• الإرهاق

• الصداع

• القشعريرة

• الألم العضلي

• الحُمّى

• ألم المفاصل

• تورم العقد اللمفية

• الغثيان والقيء

• الشعور بالإعياء

مثلما هي الحال مع الكبار، يتعرّض الأطفال للآثار الجانبية في غضون يومين بعد الحصول على اللقاح وتستمر من يوم إلى ثلاثة أيام عادةً. وظهرت هذه الآثار الجانبية لدى الأطفال بصورة أوسع انتشارًا، باستثناء الألم في موضع الحقن، بعد تلقي الجرعة الثانية من اللقاح. وفي المقابل، بعض الأشخاص لا تظهر عليهم أي آثار جانبية.

بعد تلقي الطفل اللقاح المضاد لفيروس كوفيد 19، يظل تحت المراقبة لمدة 15 إلى 30 دقيقة للتأكد إن كان لديه تفاعل تحسُّسي يتطلب العلاج أم لا. ولا يوصى بإعطاء الطفل مسكناً للألم دون وصفة طبية قبل تلقيه اللقاح لتجنب حدوث الآثار الجانبية. ولا مانع من إعطائه هذا النوع من الأدوية بعد تلقي لقاح كوفيد 19.

هل يمكن أن يؤثر فيروس كوفيد - 19 على القلب؟

إذا أصيب طفلك بالتهاب عضلة القلب بعد تلقي إحدى جرعات لقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال (mRNA) المضادة لفيروس كوفيد 19، فيوصي مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها بتجنب تلقي جرعة أخرى من أي من اللقاحات المضادة لكوفيد 19.

هل هناك أي اختلاف في المكونات أو الجرعات حسب الفئة العمرية في ما يخص لقاحات فايزر- بيونتيك لكوفيد 19؟

يحتوي لقاح فايزر- بيوإنتيك للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 11 سنة على جرعة أقل (10 مايكروغرام) مقارنة باللقاح المستخدم للأطفال الأكبر سناً وللبالغين (30 مايكروغرام). تُستخدم إبر لقاح أصغر لحقن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 11 سنة.

يحتوي لقاح فايزر- بيوإنتيك للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 11 سنة على مادة دارئة (معادِلة) نوعها مختلف عن تلك المستخدمة في اللقاح المخصص للأطفال الأكبر سناً وللبالغين. تساعد هذه المادة الدارئة، والتي تُستخدم في لقاحات أخرى معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية، في الحفاظ على استقرار اللقاح في درجات حرارة باردة لفترة أطول. إن مكونات وجرعات لقاح فايزر- بيوإنتيك لكوفيد 19 المستخدم للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 سنة هي نفس المكونات المستخدمة للأشخاص بعمر 16 سنة فما فوق.

هل هناك فئات من الأطفال يجب أن لا تأخذ لقاح فايزر- بيونتيك لكوفيد 19؟

هذا اللقاح غير متاح حتى الآن للأطفال الذين تقل أعمارهــم عن 5 سنوات. تجري حالياً تجارب سريرية على الأطفال الأصغر سناً. كما ينبغي عدم إعطاء اللقاح لأي طفل لديه تاريخ مرضي يتضمن حدوث تحسس شديد تجاه أي من مكونـات اللقـــاح. في هذه الحالة، قد يتمكن الطفل من أخذ لقاح مختـلف لكوفيد 19 في المستقبل.

هل يمكن للقاح أن يَنْقل فيروس كوفيد 19 للطفل؟

لا. الفيروسات الحية المسببة لكوفيد 19 غير مستخدَمة في لقاحات كوفيد 19 التي يجري تطويرها حاليًا في الولايات المتحدة.

هل يمكن أن تحدث آثار جانبية طويلة الأمد للأطفال الذين يصابون بكوفيد 19؟

يمكن أن تحدث بعض الأعراض طويلة الأمد لأي شخص يصاب بكوفيد 19. تشير الأبحاث إلى أن الأطفال الذين أصيبوا بكوفيد 19 المعتدل والشديد قد حدثت لهم أعراض طويلة الأمد. وتشمل الأعراض الأكثر شيوعاً لدى الأطفال ما يلي:

• التعب أو الإرهاق

• الصداع

• صعوبة في النوم

• صعوبة في التركيز

• آلام العضلات والمفاصل

• السعال

يمكن أن تؤثر هذه الأعراض على قدرة الطفل على الذهاب إلى المدرسة أو القيام بالأنشطة المعتادة. إذا حدثت للطفل أعراض طويلة الأمد، ننصح الأهل بالتحدث إلى مدرّسي الطفل عن احتياجاته.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.