طعنٌ بالسّكاكين وذبحٌ.. الكشف عن ملابسات جريمة ميرنا الشّالوحي المروّعة!

10 : 24

أعلنت المديريّة العامّة لقوى الأمن الداخلي أنّه "بتاريخ 19-7-2022، عُثِر على جثّة المواطن: أ. س. (من مواليد عام 1979) مُضرّجة بالدّماء في داخل سيارته في محلّة ميرنا الشالوحي".


وقالت: "من خلال كشفِ الطَّبيب الشّرعيّ، تبيّن أنَّ المغدور قدّ تعرَّض للذبح، والطعن بـ /19/ طعنة في مختلف أنحاء الجسد. وعلى الفور، باشرت القطعات المختصّة في شعبة المعلومات إجراءاتِها الميدانيَّة والاستعلاميَّة لكشف ملابساتِ جريمة القتل المروّعة وتحديد الجاني، وتوقيفه".


وأضافت: "بعد الكشف الميدانيّ على مسرح الجريمة ومحيطه والاستماع إلى إفادات الشّهود، وبنتيجة الاستقصاءات والتحريّات المكثّفة تمكّنت قطعاتُ الشّعبة، وفي خلال ساعاتٍ معدودة، من تحديد هُويّة المشتبه به، وهو شقيقُ زوجة المغدور، ويدعى: م. م. (من مواليد عام 1974، لبناني) وتمَّ تكليفُ القوّة الخاصَّة التّابعة للشّعبة، العملَ على تحديدِ مكانه وتوقيفه بما أمكن من السّرعة، بالتنسيق مع القضاء".


وتابعت: "لیل تاریخ 19-7-2022، وبعد عمليَّة مراقبةٍ دقيقة، تَمكّنت القوّةُ الخاصّة المذكورة من رصد الفاعل في محلّة سنّ الفيل، حيثُ نصب له كميناً محكماً، وتمكّنت من توقيفه".


وختمت: "بالتحقيق معه، وبعد مواجهته بالأدلّة القاطعة التي تُثبِت تورّطه، اعترف أنَّه أقدم على تنفيذ الجريمة مُنفرداً بواسطة سكّينٍ، وذلك بسبب شجارٍ فوريّ حصل بينه وبين المغدور نتيجة خلافات عائلية سابقة، فقام بطعنه في بطنه وظهره وصدره /19/ طعنة، ومن ثمّ ذبحه. كما واعترف أنَّه رمى أداةَ الجريمة في مستوعبٍ للنفايات. وأُجري المقتضى القانونيّ بحقّه، وأودع المرجع المعني، بناءً على إشارة القضاء المختص".



يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.