Cine Caravane... عروض مجانية في مختلف المناطق

02 : 00

البرنامج

تقدم "سيني كاراڤان" التابعة "للمركز الفرنسي في لبنان" طوال شهر آب عروضاً مجانية للأفلام تناسب كافة الفئات والأعمار في الهواء الطلق في مختلف المناطق اللبنانية، وذلك بفضل مشاركة كل المراكز الفرنسية الموزعة في المناطق اضافةً إلى تعاون البلديات والجمعيات المحلية بهذا النشاط. وتوفر "سيني كاراڤان" فرصة للاسترخاء والودية وتجربة سينمائية على الشاشة الكبيرة في القرى حيث يمكن للجمهور الوصول إليها، اذ تحظى هذه المبادرة بأهمية كبيرة في ظل الظروف الراهنة وبعد حوالى 3 سنوات من الأزمتين الصحية والاقتصادية، حيث لم يكن لدى المواطنين وخاصة الأطفال فرصة للترفيه.

منذ العام 2009، قدمت "سيني كاراڤان" أكثر من 70 فيلماً فرنسياً ولبنانياً، و300 عرض في أكثر من 100 قرية، وأتاحت الفرصة لآلاف المتفرجين المنتشرين في جميع المناطق اللبنانية. وفي العام 2022، ستنطلق "سيني كاراڤان" في 3 آب من زحلة لتتوقف في 16 قرية لبنانية ولتنهي رحلتها في عاليه في 31 آب.

كما في كل عام، الأفلام المعروضة هي افلام حديثة، أما برنامج هذا الصيف فيتضمن: "ألين" لفاليري لوميرسييه (التي حصلت على سيزار لأفضل ممثلة عن أدائها) و"ميستر" لدينيس إمبرت. كما ستعرض كل الأفلام في تمام الساعة 8 مساءً باللغة الفرنسية مع ترجمة إلى العربية أو الانكليزية.

الـــــبـــــرنـــــامـــــج

الأربعاء ٣ آب | زحلة

«Aline» de Valérie Lemercier

الجمعة ٥ آب | القبيّات

«Mystère» de Denis Imbert

السبت ٦ آب | البربارة

«Mystère» de Denis Imbert

الخميس ١١ آب | ريفون

«Aline» de Valérie Lemercier

الجمعة ١٢ آب | زحلة

«Aline» de Valérie Lemercier

السبت ١٣ آب | سبعايل

«Aline» de Valérie Lemercier

الثلثاء ١٦ آب | بيت شباب

«Aline» de Valérie Lemercier

الخميس ١٨ آب | كفردبيان

«Mystère» de Denis Imbert

الجمعة ١٩ آب | قب الياس

«Mystère» de Denis Imbert

السبت ٢٠ آب | بعلبك

«Mystère» de Denis Imbert

الأحد ٢١ آب | الهرمل

«Mystère» de Denis Imbert

الخميس ٢٥ آب | بتلون

«Mystère» de Denis Imbert

الجمعة ٢٦ آب | تبنين

«Mystère» de Denis Imbert

السبت ٢٧ آب | صور

«Mystère» de Denis Imbert

الثلثاء ٣٠ آب | الدامور

«Aline» de Valérie Lemercier

الأربعاء ٣١ آب | عاليه

«Aline» de Valérie Lemercier


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.