بخاش: لاعلان حالة طوارئ صحية واعتماد سياسة استشفائيّة حديثة

10 : 38

شدّد نقيبُ الأطبّاء يوسف بخاش على ضرورة إعلان حالة الطوارئ الصّحّية وإقرار سياسةٍ استشفائيّة حديثة تأخذ بالاعتبار مصلحة الطبيب والمريض على حد سواء وتراعي المستجدات الاقتصادية والنقدية العاصفة بالبلاد كما تأخذ بالاعتبار القدرة الشرائية للمريض.


وقال، في بيان، بعد مشاركته في المؤتمر السابع عشر لجمعية "هوم" إلى جانب مُمثلين ووفود من الدول العربيّة، إنّ "الطب هو أوّلاً وأخيراً رسالة سامية بمفهومها العام ورسالة محبّة وتضحية وخدمة وعطاء، ولكن هذا لا يعني أن تكونَ على حساب الطبيب والممرّض أو العامل في القطاع الطبّيّ أو على حساب المريض، ومن هنا، علينا أن نجترحَ الحلول بالتعاون مع الاغتراب الطبيّ والجمعيّات الطبيّة والعلميّة والدُّول المُستعدّة لتقديم مساعدات لهذا القطاع الحيوي.


وأضاف: "نحن مُقبلون على مؤتمراتٍ ونشاطات صحيّة وطبية في مختلف المناطق وفي أقضية لبنانيّة يُشارك فيها أطباء ومُمرّضات أجانب من أصول لبنانية بالتعاون مع طلّاب من مختلف كليّات والمستشفيات الجامعية اللبنانية ما يعزز التعاون بين الاغتراب الطبيّ اللبنانيّ والمجتمع الطبيّ اللبناني الذي أخذ القرار بالبقاء والصمود.


وأردف قائلاً: "هذا التّعاوُن تشجّعُه نقابة أطباء لبنان في بيروت وتعمل على تطويره وتوثيقه عبر التأسيس لمنصة افتراضيّة مُخصّصة لهذا الغرض تهدفُ إلى تسهيل التّواصُل بين الزُّملاء أينما حلّوا لنقل المعرفة وللحفاظ على المستوى الطبيّ في لبنان الذي كان دائماً مميزاً وسيستمرّ بفضل مشاريع التّعاوُن التي تقومُ بها النّقابة مع مختلف جمعيّات الأطباء من أصول لبنانيّة في دول الانتشار لتوثيق الروابط بينها مع الوطن لبنان ومع نقابتهم الأم وذلك في الخدمة المواطن اللبناني والانسان".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.