عائلة بسام الشيخ حسين في وقفة احتجاجية للمطالبة بإطلاق سراحه

18 : 44

نفذت عائلة المودع الموقوف بسام الشيخ حسين وقفة احتجاجية أمام المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في الأشرفية للمطالبة بالإفراج عنه، بعدما اعلن اضراباً عن الطعام الى حين اطلاق سراحه، ما ادى لى تدهور صحته.


 

وكانت كلمة لطارق حسين شقيق الموقوف أعلن فيها ان "وزير الداخلية وقوى الامن الداخلي والرائد حمود غير مسؤولين عن توقيف اخي انما القضاء والسلطة الفاسدة بضغط من جمعية المصارف، فأخي منذ دخوله اعلن الاضراب عن الطعام وحالته الصحية غير معروفة لأنهم أخلّوا بالاتفاقية معه حيث انه كان الاتفاق من قبل الضباط الموجودين بانه سيتم ايقافه نصف ساعة ومن ثم يعود للمنزل. وأنا الآن أطالب الرأي العام والعالم بأن يتضامنوا معنا ليدخلوه الى المستشفى والا يبقى في الزنزانة لانه يعاني من ضيق نفس وشكات في القلب، كما أحمل القضاء وجمعية المصارف مسؤولية ما قد يحصل لاخي".


وكان بسام الشيخ حسين قد اقتحم مصرف فدرال بنك فرع الحمرا يوم الخميس الماضي واحتجز من فيه لمدة سبع ساعات مطالباً بسحب ودديعته التي قدرت بـ 210000 دولار وقد أسفرت المفاوضات مع القوى الأمنية بمنحه مبلغ 35000 دولار لمعالجة والده وعدم توقيفه إلا أنه أوقف بمذكرة قضائية.

 

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.