سكاف: حزب الله لن يتمكّن من اختيار رئيس الجمهوريّة الجديد

10 : 53

 شدّد النّائب غسان سكاف على "أهميّة جمع المستقلّين كافة لتوحيد كلمتهم مُقابل الأحزاب، في الاستحقاقات البارزة، بعدما تبيّن أنّ الكتل الكبيرة في المجلس النيابيّ التي تعوّل على انقسام المستقلين، تُمسِك بمفاصل المجلس".


وإذ كشف في حديث لبرنامج إذاعيّ أن "ارتباطه بعمليّة جراحيّة كان سبب تغيُّبه عن الاجتماع الذي ضمّ 16 نائباً مُستقلّاً الاثنين الماضي"، أكّد أنّ "البعض يطمحُ إلى أن يضمَّ هذا اللقاء على الأقلّ 20 نائباً"، مُشيراً إلى أنّهم "ليسوا حزباً، ولكن هناك اتجاه لاختيار منسّقٍ لهذا اللقاء"، قائلاً: "أنا سأبقى مستقلاً".


وعن الاستحقاق الرئاسي، لفت سكاف إلى أنّ "حزب الله لن يتمكَّنَ من اختيار رئيس الجمهوريّة الجديد، كما حصلَ في العام 2016"، وقال: "لا نريدُ رئيساً للمسيحيّين فقط، بل أن يكون رئيساً جامعاً وطنيّاً محترماً لا يُمثّل فريقاً أو محوراً سياسياً، ليعيدَ الثقة بالدّولة ويطلق عجلةَ الاصلاح في البلاد".


ودعا سكاف البطريرك المارونيّ الكاردينال مار بشارة الرّاعي إلى "التّحرُّك في اتّجاه عواصمِ القرار والقيام بالاتّصالات لمنع وصولِ البلاد إلى الفراغ الرئاسيّ، باعتباره رأساً للكنيسة المارونيّة".


ورداً على سُؤال، اعتبرَ أنَّ "قائدَ الجيش العماد جوزاف عون قد يُصبح مرشَّح الضرورة إذا أصبح الأمن أولويّة، إلا أنَّ هذا الأمر يحتاج إلى تعديلٍ دستوريّ".


وأعلن أنه لا يُوافق الرّئيس نبيه بري في انتظاره إقرار القوانين الإصلاحية قبل الدعوة لانتخاب رئيسٍ جديد للجمهورية، معتبراً أنه "لم يعُد لدينا ترف الوقت وعلينا الذهاب فوراً إلى هذا الاستحقاق، على أن يليه تشكيل حكومة جديدةٍ لأنَّ حكومةَ تصريف الأعمال لا يُمكنها تحقيقُ ما قد تقوم به حكومةٌ كاملة الاوصاف".


وقال: "الحكومةُ الحاليّة عمَّقت الانهيارَ في البلد من خلال رفع الدَّعم عن الموادّ الأساسيّة ولا سيّما الدواء، وفشلت في الاستفادة من الباب الخليجيّ".


وعن حادثة "الفدرال بنك"، رأى سكاف أنّ "السُّلطة السياسيَّة حوَّلت اللبنانيّ إلى قطّاع طرق"، مشيراً إلى أنّ "هذه الحادثة ستتكرّر لأنّ بسام الشيخ حسين أصبح بطلاً في نظر المودعين".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.