5062

الإصابات

65

الوفيات

1837

المتعافون

التجارب الحرة لجائزة أبو ظبي الكبرى

بوتاس الأسرع... ينطلق من المركز الأخير

11 : 38

بوتاس خلال الجولة الثانية من التجارب الحرّة (أ ف ب)

فرض سائق مرسيدس الفنلندي فالتيري بوتاس سيطرته على فترتي التجارب الحرّة لسباق جائزة أبوظبي الكبرى، المرحلة الـ21 والأخيرة من بطولة العالم في الفورمولا واحد، على حلبة مرسي ياس في أبو ظبي.

وجّه بوتاس إنذاراً شديداً إلى السائقين بتأكيد استعداده لسباق الأحد، الذي سينطلق فيه من المركز الأخير بسبب تغيير محرك سيارته نتيجة عطل تعرضت له خلال جائزة البرازيل الكبرى قبل أسبوعين.

وبفضل قوة محركه الجديد، حسم السائق الفنلندي جولة التجارب الأولى أمام سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن، قبل أن يكرر تفوقه في الثانية وهذه المرة على زميله في الفريق الألماني بطل العالم ست مرات آخرها في الأعوام الثلاثة الأخيرة البريطاني لويس هاميلتون.

وسجل بوتاس أسرع لفة في الجولة الأولى بتحقيقه 1:36.957 دقيقة بعدما خاض 23 لفة، متقدّماً على فيرشتابن وهاميلتون، ثم حسَّن توقيته في الثانية بتسجيله 1:36.256 دقيقة (29 لفة)، متقدّماً على هاميلتون وشارل لوكلير من موناكو الذي حلّ ثالثاً.

وقال بوتاس: "تبدو الأمور إيجابية، ولكن يجب دائماً توخِّي الحذر يوم الجمعة لأنها مجرد تجارب فقط والعديد من الفرق تحرز تقدماً كبيراً يوم السبت"، في إشارة إلى التجارب الرسمية.

بالإضافة إلى توقيته، يمكن للفنلندي، وصيف زميله البريطاني في بطولة هذا الموسم، أن يطمئن على اعتبار أن حلبة مرسى ياس تكون مسرحاً لنجاح فريقه. فمنذ العام 2013، حقق مرسيدس المركز الأول في الانطلاق وفي السباقات.

وفاز فريق مرسيدس بسباق ابو ظبي في الاعوام الخمسة الأخيرة مع هاميلتون (3 مرات) وبوتاس (2017) وبطل العالم 2016 الالماني نيكو روزبرغ (2015).

وسيحاول بوتاس الأحد تكرار إنجاز سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتيل العام 2012 عندما كان يدافع عن ألوان ريد بول، حيث حقق المركز الثالث بعدما انطلق من المركز الأخير أي انه تجاوز 21 سائقاً.

من جهته، يسعى هاميلتون، الذي سيخوض سباقه الـ250 في مسيرته، الى مواصلة سيطرته على سباقات جائزة أبو ظبي حيث صعد إلى منصة التتويج سبع مرات، من بينها أربعة انتصارات (الأعوام 2011 مع فريقه السابق ماكلارن - مرسيدس و2014 و2016 و2018) وأربع انطلاقات من المركز الأول.

وسيكون ثنائي فيراري فيتيل ولوكلير حجر عثرة في طريق هاميلتون وبوتاس، حيث لم تخف الحظيرة الايطالية رغبتها في تحقيق اسرع توقيت خلال التجارب ومن ثم فوزها الاول على حلبة لم تبتسم لها منذ ان انضمت الى الروزنامة العالمية العام 2009.

ونجح لوكلير في الانطلاق من المركز الاول سبع مرات هذا الموسم، فارضاً نفسه بقوة في عامه الاول باللون الاحمر، إلى تحقيقه انتصارين ما سمح له بدخول دائرة أبرز المرشحين للفوز باللقب العالمي للسائقين في المستقبل القريب إلى جانب فيرشتابن المتوّج بثلاثة سباقات هذا العام، آخرها في البرازيل والساعي بدوره إلى اختتام موسمه على وقع الفوز.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.