قوى أوروبا: الـ100 م لجاكوبس وإنجاز قياسي لبيركوفيتش

02 : 00

جاكوبس (في الوسط) فائزاً في الـ100 م (أ ف ب)

توّج البطل الأولمبي الإيطالي مارسيل جاكوبس بسباق 100 م في بطولة أوروبا لألعاب القوى المقامة في ميونيخ (ألمانيا).

وبعد الخيبة التي اختبرها الشهر الماضي في مونديال يوجين حين اضطر للانسحاب قبل نصف النهائي بسبب إصابة في الفخذ، عوّض جاكوبس وأحرز لقبه الأوروبي الأول في سباق 100م، مسجّلاً رقماً قياسياً للبطولة وقدره 9.95 ثوانٍ.

وتفوق جاكوبس (27 عاماً) على حامل اللقب البريطاني جارنيل هيوز الذي سجل 9.99 ث، ليتقدم مواطنه جيريماياه أزو (10.13 ث).

وبعدما نالت الفضية في نسخة برلين 2018، أحرزت الألمانية جينا لوكينكامبر أول لقب في مسيرتها، إن كان قارياً أم عالمياً، بفوزها بسباق 100 م عند السيدات بعدما سجلت 10.99 ثوان، أمام السويسرية موجينغا كامبوندجي بالصورة النهائية (10.99 أيضاً) والبريطانية داريل نيتا (11 ث).

أما حاملة اللقب البريطانية دينا-آشر سميث، فأثبتت صحة المخاوف بشأن وضعها البدني بعدما غابت عن دورة ألعاب كومنولث في برمنغهام هذا الشهر بداعي الإصابة، وخففت من سرعتها بعد فقدانها الأمل في الفوز، منهية السباق بـ16.03 ثانية.

وحققت الكرواتية ساندرا بيركوفيتش إنجازاً قياسياً بإحرازها ذهبية رمي القرص للمرة السادسة على التوالي.

ورمت ابنة الـ32 عاماً القرص لمسافة 67.95 م في خامس وأفضل محاولة لها، ما كان كافياً لمنحها اللقب القاري السادس على التوالي منذ تتويجها الأول في العام 2010 في برشلونة.

وتفوقت بطلة أولمبيادي لندن 2012 وريو 2016 وبطلة العالم 2013 و2017 وصاحبة فضية مونديال يوجين الشهر الماضي، على الألمانيتين كريستين بودينس (67.87 م) وكلودين فيتا (65.20 م).

واحتفظ النروجي جايكوب إينغبريغتسن بسباق 5 آلاف م، مسجلاً 13.21.13 دقيقة، ليبقي على آماله في تكرار إنجاز نسخة 2018 حين أحرز ثنائية 5000 و1500 م.

وتنضوي النسخة الـ25 من بطولة أوروبا لألعاب القوى ضمن النسخة الثانية من دورة الألعاب الأوروبية المقامة في ميونيخ، والتي تضم رياضات أخرى مثل الكرة الطائرة الشاطئية، والجمباز، وكرة الطاولة وغيرها. ويشارك 1540 رياضياً ورياضية من 47 بلداً في 50 منافسة في ألعاب القوى، من بينهم 31 بطلاً من النسخة الأخيرة (برلين 2018).


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.