allo doc

سرطان البروستات

02 : 00

عمري 73 عاماً وشقيقي مصاب بسرطان البروستات. كانت نتائج اختبارات مستضد البروستات النوعي التي خضعتُ لها في الماضي طبيعية، وقد توقفتُ عن القيام بها بعد عمر السبعين. هل يجب أن أخضع لها مجدداً؟



لا يمكن إعطاء جواب حاسم في هذا المجال. توصي فرقة عمل الخدمات الوقائية الأميركية الرجال بين عمر 55 و69 عاماً باتخاذ قرار مشترك مع أطبائهم في ما يخص فحص سرطان البروستات الروتيني، ما يعني إجراء فحوصات دم دورية لمستضد البروستات النوعي، لكنها تنصح الرجال بوقف هذه الفحوصات بعد عمر السبعين. قد تُسهّل هذه التوصيات القرارات التي يتخذها الأطباء عموماً، لكنها لا تُحدد الخطوات المناسبة في حالات محددة. كذلك، تكشف دراسات جديدة أن هذه التوصيات العامة قد تحتاج إلى تعديل.

قبل تقديم أي نصيحة عن هذا الموضوع، يجب أن يجيب الرجل، بغض النظر عن عمره، على هذين السؤالَين قبل خضوعه لاختبار مستضد البروستات النوعي:

هل أنت مستعد للخضوع لفحص خزعة البروستات إذا أشارت النتائج إلى احتمال إصابتك بسرطان البروستات؟

هل سترغب في تلقي العلاج فوراً إذا رصد فحص الخزعة أي خلايا سرطانية، حتى لو كانت منخفضة الدرجة؟

إذا أجاب رجل فوق عمر السبعين على هذين السؤالَين بالإيجاب، وكان يتمتع بصحة جيدة لولا هذه المشكلة، ويفوق متوسط عمره المتوقع حدود العشر سنوات على الأقل، سيكون الخضوع لاختبار مستضد البروستات النوعي خياراً منطقياً. وإذا أجاب بالإيجاب على المسألة الأولى ورفض المسألة الثانية، يجب أن يسأله الطبيب عن استعداده لمراقبة وضعه بشكلٍ دوري بدل تلقي علاج فوري إذا رصد فحص الخزعة سرطان بروستات منخفض الدرجة. (تشمل المراقبة الدورية الخضوع لاختبارات مستضد البروستات النوعي بانتظام أو حتى تكرار فحوصات خزعة البروستات أحياناً).

لكن يجب أن تُؤخَذ عوامل أخرى بالاعتبار أيضاً. يكون الرجال الأميركيون من أصل أفريقي، أو من يحملون تاريخاً عائلياً بسرطان البروستات (لا سيما إذا أصيب أحد أقارب الدرجة الأولى بهذا المرض قبل عمر الستين)، أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستات العدائي. من الأفضل إذاً أن تتابع هذه الفئة من الرجال الخضوع لفحوصات سرطان البروستات بانتظام بعد عمر السبعين.

لكن بغض النظر عن جواب الرجل على السؤالَين السابقَين، من الضروري أن يعرف أن اختبار مستضد البروستات النوعي يبقى محدوداً على بعض المستويات. في معظم الأوقات، يرتفع مستوى مستضد البروستات النوعي قليلاً لدى الرجال المصابين بتضخم البروستات أو لسبب آخر غير مرتبط بالسرطان. وحتى لو رُصِد السرطان فعلاً، يميل جزء كبير من كبار السن إلى الإصابة بنسخة خفيفة من المرض، فلا تؤثر هذه الحالة على نوعية حياتهم أو طول عمرهم.

عمري 73 عاماً وشقيقي مصاب بسرطان البروستات. كانت نتائج اختبارات مستضد البروستات النوعي التي خضعتُ لها في الماضي طبيعية، وقد توقفتُ عن القيام بها بعد عمر السبعين. هل يجب أن أخضع لها مجدداً؟


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.