"يوتيوب" يضرّ بالنوم أكثر من "نتفليكس"

02 : 00

أظهرت دراسة حديثة أن موقع "يوتيوب" يسبب ضرراً لنوم المراهقين بنسبة 24% أكثر من تطبيق "نتفليكس".

ودرس الباحثون استخدام الأجهزة والتطبيقات بين 700 مراهق تتراوح أعمارهم بين 12 و18 عاماً، ووجدوا أن كل نصف ساعة أمضوها بمشاهدة موقع "يوتيوب" في السرير أخّرتهم 13 دقيقة عن النوم. أما استخدام الـ"آي باد" والحاسوب والهاتف المحمول فأخّرتهم 10 دقائق، فيما انخفضت المدة إلى 9 دقائق مع مشاهدتهم منصة أفلام "نتفليكس".

وانتقد الفريق موقع "يوتيوب" باعتباره خطراً على النوم بسبب مقاطع الفيديو القصيرة والتشغيل التلقائي وميزات المقاطع الموصى بها التي تؤدي بالمستخدمين إلى "فقدان السيطرة" ويصبحون ملتصقين بشاشاتهم طوال الليل.

ولم تتضمن الدراسة تطبيق "تيك توك" لكن بعض الدراسات تحذر بالفعل من أنه أيضاً يجعل النوم أسوأ ومن المرجح أنه يترك المستخدمين يشعرون بالتعب أثناء النهار.

وتأتي النتائج هذه وسط مخاوف متزايدة من أن قلة من المراهقين يقضون ثماني إلى عشر ساعات من النوم يحتاجون إليها كل ليلة، مما يجعلهم يكافحون من أجل التركيز خلال النهار ويصبحون أكثر عرضة للإصابة بمشاكل الصحة العقلية والسمنة.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.