يزبك: سيّدي البطريرك صفير بماذا كنت لتخاطب ساكن بعبدا؟

12 : 57

في ذكرى نداء أيلول الـ2000، غرّد النائب غياث يزبك على حسابه عبر تويتر، قائلاً: "سيدي البطريرك صفير، في ذكرى نداء أيلول 2000 الذي حوّلتَ حروفه إلى سيوف أخرجت المحتل السوري، ترى بأي حبر كنت لتخاطب فئة من اللبنانيين في أيلول 2022، لتعيدهم من غربة دويلتهم، من إيرانِهم، إلى كنف وطنهم؟ وبماذا كنت تخاطب ساكن بعبدا، أنت الحريص على الموقع، كي لا يُكرر المأساة، ترى هل سيَسمع اليوم في 20 أيلول، ما صَمَّ أذنيه عن سماعه في 13 تشرين المشؤوم العام 1990؟!".


وأضاف: "سيدنا صفير صلِّ من عليائك ليُسدد الربّ خطى السياديين والبطريرك الراعي المؤتمَن على الإرث البطريركي العظيم وحامل أختام لبنان الكبير".



يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.