نقابة مستوردي المواد الغذائية توضح أسباب تضخم أسعار الغذاء

15 : 27

أكدت نقابة مستوردي المواد الغذائية برئاسة هاني بحصلي في بيان أن "ما ذكره تقرير البنك الدولي الأخير عن حلول لبنان بالمرتبة الثانية عالمياً في تضخم أسعار الغذاء، يعود سببه الى إنهيار العملة الوطنية التي فقدت أكثر من 95 في المئة من قيمتها".


ولفتت الى أن "أسعار السلع الغذائية في لبنان هي "أرخص" من السلع المماثلة في الدول المجاورة إذا تم إحتسابها على أساس الدولار".


وأشار الى أن "هذا الموضوع يطرح قضية في غاية الأهمية كانت النقابة قد أثارتها مراراً وتكراراً وهو الخوف من تهديد الأمن الغذائي للبنانيين من باب عدم قدرة المواطن على الحصول على الغذاء بفعل تآكل المداخيل جراء إستمرار إنهيار العملة الوطنية".


وناشدت النقابة جميع القوى السياسية والمسؤولين المعنيين، ضرورة "الإسراع في تنفيذ خطة إنقاذ إقتصادي ومالي تعيد البلد الى سكة التعافي والنهوض وتلجم تدهور سعر صرف الليرة اللبنانية وتعيد للعملة الوطنية قيمتها، ما يرفع القدرة الشرائية للمواطنين ويمكّنهم من الحصول على إحتياجاتهم على إختلافها".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.