عون: أدعو القضاة لكي يواجهوا من يقيّد العدالة في "المركزي"

15 : 10

أكد رئيس الجمهورية ميشال عون أن "من يقيد القضاء قد يكون متضرراً من عدالته، وهو صاحب نفوذ كي يصل الى تعطيل سلطة دستورية كالقضاء"، مجدداً مطالبته القضاة أن يواجهوا من يقيد العدالة، سواء في المصرف المركزي أو في التحقيقات المتعلقة بانفجار مرفأ بيروت، وينتفضوا لكرامتهم وسلطتهم".


كلام عون جاء خلال استقباله، صباح اليوم السبت في قصر بعبدا وفد المنتدى الأوروبي للنزاهة في لبنان. وتحدثت خلال اللقاء، النائبة في البرلمان الأوروبي ورئيسة اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان فيه ماريا ارينا، فشكرت لعون استقباله الوفد، معتبرةً أن "ما يقوم به رئيس الجمهورية لا سيما في مكافحته للفساد يتلاقى وتوجه الوفد والتزامه بلبنان، وبصورة أخص لجهة النضال من اجل مكافحة التهرب من القصاص وإحقاق العدالة، وكلاهما يؤديان الى أضرار وخيمة بحق شعب بأسره".

وأكدت أن "الوفد هنا مع شبكة من الملتزمين بمكافحة التهرب من العدالة والفساد"، كاشفةً أن "الاتحاد الأوروبي أصدر قراراً يقضي بإنزال العقوبة بعدد من الأشخاص الذين يقفون سداً منيعاً في وجه إحقاق الحق، أيّاً كانوا، سواء الحاكم رياض سلامة أو أي قاض يعيق مسار إحقاق العدالة أو التحقيقات المتعلقة بانفجار مرفأ بيروت، ولو كانوا أحياناً يحظون بحق إقامة في الدول الأوروبية، فيما هم في أصل جرائم واقعة في بلادهم"، مشيرةً الى أن "هذا الأمر يشكّل موقفاً أوروبياً واضحاً للغاية".

ثم تحدث النائب في مجلس النواب البلجيكي ورئيس الجمعية البرلمانية لتنظيم الأمن والتعاون في أوروبا مالك بن عاشور، فشدد على "أهمية موقع لبنان كخلاصة للعالم بأسره"، وقال: "للأسف إن المخاطر التي يعيشها لبنان، الذي يعيث فيه الفساد هي مخاطر عالمية. ونحن نسعى الى بذل جهود مضاعفة لمؤازرتكم في ما تقومون به لجهة محاربة الفساد ومكافحة التهرب من العقاب"، مشيراً الى "أننا نتحمل مسؤولية كنواب أوروبيين للوقوف الى جانب لبنان في هذا الاطار".


بعدها، كانت كلمة لعضو مجلس الشيوخ الفرنسي وعضو لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والقوى المسلحة في المجلس لودوفيك هاي، شدد فيها على "أهمية استقلالية القضاء، لكون الشفافية لم تعد مجرد واجب بل باتت التزاما أخلاقيا بجب أن تبنى عليه المجتمعات"، مشيدا "بالإرادة اللبنانية في تأكيد هذا الأمر من خلال المسيرة التي اطلقها الرئيس عون، والتي يجب علينا أن نلاقيها على المستوى الأوروبي لأجل توحيد جهودنا المشتركة.


وتكلم ايلي ابي سعد فذكّر بقول رئيس الجمهورية "انه قبل الحرية علينا ان نتحرر"، مضيفاً "إننا نتبع مسيرتكم، واليوم نواصل النضال الذي سرتم به طوال حياتكم، ونجهد لتحقيق وقع إيجابي لمصلحة المجتمع اللبناني".

من جهته، رحب عون بالوفد، متمنيا "النجاح للمؤتمرين في ما يعود بالمصلحة على لبنان، لا سيما في ما يتعلق بمسيرة محاربة الفساد التي اطلقها". وعرض للحضور واقع القضاء في لبنان، مذكرا بـ "تحريك دعوى الحق العام بحق حاكم مصرف لبنان رياض سلامة"، ومشيراً الى "تقاسم القضاة التهرب من المسؤولية من دون أن يتم الادعاء عليه وفق الأصول".

كما عرض للوفد مطالباته المتعددة للقضاء في أن "يواجه من يقيد العدالة كذلك في تحقيقات انفجار مرفأ بيروت حيث أن أنفس الضحايا والجرحى إضافة الى الموقوفين ظلما وأهاليهم، لا يزالون جميعا ينتظرون بارقة امل تأتيهم من القضاء لإحقاق العدالة، بعد سنتين على وقوع الانفجار، وليس هناك من تقدم في التحقيقات، لا بل أن التحقيقات متوقفة نتيجة التعطيل من ذوي النفوذ".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.