مقتل 15 سجيناً في تمرّد بسجن في الإكوادور

11 : 13

قُتل 15 سجيناً على الأقلّ في تمرّد وقع أمس الإثنين في أحد أكبر سجون الإكوادور، حيث تؤدي أعمال عنف متكررة بين عصابات متنافسة إلى سقوط عدد من القتلى، بحسب ما أعلنت السلطات.

وقالت مصلحة إدارة السجون في بيان "وفق المعلومات الأولية قتل 15 شخصاً وأصيب 21 بجروح".

وكانت مصلحة السجون أكدت أن 5 سجناء مصابين أسعفوا في المكان بينما تم نقل سجين آخر إلى المستشفى، من دون تحديد مدى خطورة الإصابة.


وأضافت أنّ "الوحدات التكتيكية تواصل العمليات لاستعادة السيطرة" على السجن، وانّ "القوات المسلّحة تقدّم الدعم في المحيط الخارجي" للسجن.


وأظهرت مشاهد بثها التلفزيون سجناء يصعدون إلى السطوح.

وكان المسؤول في مصلحة السجون خورخي فلوريس قال للصحافة "بحسب ما تمكنا من معرفته ووفق المعلومات الأولية فإن المواطن لياندرو نوريرو من بين الضحايا".


وأوقف نوريرو الملقب بـ"إل باترون" في أيار بتهمة غسل أموال خلال عملية تم فيها ضبط 6,4 ملايين دولار، و24 سبيكة ذهب، وأسلحة وذخائر.

ويرتبط الرجل بتهريب المخدرات، وكان يواجه عقوبة بالسجن في البيرو أيضًا، وأصبح أحد قادة السجناء.


وفي تصريح لقناة تلفزيونية محلية، قدم الرئيس الإكوادوري غييرمو لاسو أمس "رسالة تعزية وتضامن مع أسر من ماتوا اليوم" في السجن.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.