قتلى بعد غرق مركبٍ يقلُّ روهينغا قبالة بنغلادش

15 : 16

قضى ثلاثة أشخاصٍ على الأقلّ غرقاً وفُقد 20 آخرون قبالة سواحل بنغلادشيّة بعدما غرق قاربٌ يقلّ لاجئين من أقلية الروهينغا بسبب سوء الأحوال الجوّيّة، الثلثاء.


وتدفعُ الظروف القاسية في مخيمات اللاجئين في بنغلادش مئات الأشخاص سنوياً إلى دفع أموالٍ لمُهرّبين مقابل إخراجهم من البلاد.


وغادر قاربُ الصّيد فجراً وكان مُتّجهاً إلى ماليزيا قبل أن يواجهَ مشاكلَ في خليج البنغال حيثُ سارعَ زورقانِ تابعانِ لخفر السواحل للبحث عن ناجين.


وقالت الشّرطة إنّ ثلاثَ جثثٍ على الأقلّ وصلت إلى الشاطئ في بلدة هلبونيا الساحلية.


وقال مفتش الشرطة نور محمد لوكالة فرانس برس: "انتشلنا الجثث. تعود لثلاث شابات من الروهينغا تتراوح أعمارهنّ بين 18 و20 عاماً".


ورجّح قائد مركز خفر السّواحل، عاشق أحمد، أن يكون المركبُ يقلُّ نحو 65 شخصاً بعد توقُّفه في مدن ساحلية عدّة قبل أن يبحر.


وقال: "لقد أنقذنا 45 شخصاً بينهم 41 لاجئ روهينغا و4 بنغلادشيين"، مضيفاً: "لا يزال نحو 20 شخصاً في عداد المفقودين ولا تزال عملية البحث مستمرة".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.