نوّاب يغرّدون عن ثورة 17 تشرين في ذكراها الثالثة

04 : 57


لمناسبة الذكرى الثالثة لاندلاع ثورة 17" تشرين"، غرّد النائب أشرف ريفي على حسابه عبر "تويتر" قائلاً: "في ١٧ تشرين إنتفض اللبنانيون على منظومة السلاح والفساد، فكانت بداية الطريق الطويل الى التغيير.

مستمرون الى جانب أهلنا في مواجهة هذه المنظومة، حتى نبني وطناً يليق بأبنائه".





من جهته، غرّد رئيس حركة الاستقلال النائب ميشال معوض قائلاً: "نضالنا مستمرّ على كل الصعد لتحقيق آمال الشعب اللبناني ومطالبه المحقّة. ومبادئ 17 تشرين لا يمكن أن تتحقق بانتخاب رئيس رماديّ يكون عاجزاً عن استعادة سيادة الدولة وعن فرض تحقيق الاصلاحات ومحاسبة المرتكبين".






بدوره غرّد النائب الياس حنكش فقال: "الثورة اللي بقلوبنا ما خلصت…والحلم ببناء دولة بيتحقق طالما ضلينا مآمنين فيه".






كما كتب عضو تكتل "لبنان القوي" النائب سيمون ابي رميا عبر "تويتر" تغريدة قال فيها: "الى ثوار ١٧ تشرين الاول ٢٠١٩: أشارككم توصيف الواقع المرير وإرادة مكافحة الفساد المستشري والنقمة على السياسات المالية والاقتصادية والقرف من نظام المحاصصة وتقاسم جبنة السلطة…".



وأضاف: "أختلف معكم على عبارة "كلّن يعني كلّن". عبارة براءة ذمة للفاسدين المتمرّسين واتهام جائر بحق الاوادم. ‏قواسم مشتركة تجمعنا وبعض الامور تباعدنا. على الوسط السياسي تنقية صفوفه من الفاسدين والمرتهنين عليكم تنقية صفوفكم من المتلوّنين والمرتزقة الذين عبثوا بالحراك في بعده العفوي في بداياته".


وختم: "يبقى الحوار الواقعي هو الخلاص من خلال وحدة مواقفنا لتحقيق أهدافنا القيّمة المشتركة".



وغرد النائب إيهاب مطر على حسابه عبر "تويتر"، كاتباً:


"17 تشرين الأول ليس تاريخاً عادياً. إنّه محطة تاريخيّة شهدت ولادة ثورة أطلقت حلم التغيير في مواجهة سلطة فاسدة، لنصل الى لبنان الذي نريده دولة مؤسسات وعدالة اجتماعية وحرية وديمقراطية".

وتابع: "شعاراتنا ومطالبنا التي رفعت خلال الثورة سنتمسك بها وسنستمر في النضال حتى تحقيقها لتأمين مستقبل أفضل".