كيفن سبايسي ينفي الاعتداء الجنسي

02 : 00

نفى النجم الهوليوودي كيفن سبايسي تُهم الاعتداء الجنسي التي وجهها إليه الممثل الأميركي أنتوني راب والتي بدأت محاكمته عليها مدنياً في نيويورك قائلاً: "لا أذكر أنني كنت معه في حفلة خاصة أو في شقة كما يؤكد المدّعي".

وغاب سبايسي الفائز بجائزتَي "أوسكار" عن الشاشة وعن المسرح بعدما كان من أول الفنانين الذين طاولتهم موجة "Me Too" العالمية منذ بدايتها عام 2017 في الولايات المتحدة. ورفع الممثل راب (51 عاماً) الذي يشارك في مسلسل "Star Trek: Discovery" دعوى على سبايسي في أيلول 2020 اتهمه فيها بالاعتداء جنسياً عليه خلال حفلة في نيويورك عام 1986 عندما كان لا يزال في سن الرابعة عشرة. وأوضح في دعواه أن سبايسي دعاه إلى عشاء مع أصدقاء في شقته الصغيرة في مانهاتن، وبعد مغادرة الضيوف الآخرين حمله بين يديه فيما كان يشاهد التلفزيون، ووضعه على سرير "قبل أن يستلقي بجانبه ثم فوقه".

وخلال استجوابه، قال سبايسي إنه "مصدوم وخائف ومرتبك" بعد اتهامات عام 2017 التي تضمّنها مقالٌ لأنتوني، وأنه أصدر يومها اعتذاراً علنياً بناءً على توصية من وكلائه، وهو ما يأسف له اليوم. وأضاف: "لقد تعلّمت الدرس، وهو أن المرء يجب ألا يعتذر أبداً عن شيء لم يفعله".