حجار يجول على مراكز تسجيل النازحين: العدد ليس هدفنا بل تأمين آلية العودة

13 : 39

 زار وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال هكتور الحجار مركز الأمن العام في البقاع الشمالي في بلدة اللبوة، المعني بشؤون النازحين في عرسال والجوار، وذلك قبل ٢٤ ساعة من تسيير الرحلات الطوعية عند السادسة من صباح يوم غد الأربعاء.


وكان في استقبال الوزير الحجار رئيس جهاز المخابرات في الجيش بقاعاً العميد ملحم حدشيتي، رئيس دائرة بعلبك - الهرمل المقدم غياث زعيتر، رئيس مركز الأمن العام في اللبوة الرائد حمودي الجباوي والرائد مجدي عباس عن شعبة الأمن القومي .


واعتبر الوزير الحجار أن "زيارة اللبوة وعرسال هي زيارة قبل نقطة بداية الصفر للقافلة الأولى للعائدين طوعياً الى سوريا".




وأضاف:"زيارتنا للاطلاع ميدانياً من الأجهزة الأمنية والنازحين السوريين، على كيفية إتمام عملية العودة الطوعية بشكل آمن. رسالتنا اليوم لها اتجاهان: لنطمئن على العودة بأنها آمنة من دون ضغوط، ولنطمئن  على ألا يكون البقاء نتيجة تحفيز على اغراءات ومساعدات مغلوطة لعدم التزام الناس العودة الطوعية".


وتابع:" استمعنا الى آلية التسجيل وهموم الأمن العام، وسنستمع ونقيم بشكل فعلي لنواكب المجموعة الأولى التي ستتوجه طوعياً من عرسال الى الحدود اللبنانية".


ورداً على سؤال قال الحجار: "إن خبر العودة الطوعية مطروح منذ أسبوع في الإعلام ونحن نركز على حقنا بالمتابعة، وخلق آلية واضحة للعودة، سواء كان العدد قليلاً أو كبيراً، أو إذا حصل ضغط حتى يقل العدد، هدفنا إنطلاق عودة آمنة، لنبيّن للمجتمع الدولي أننا دولة ذات سيادة، لأن لبنان قدم ما يكفي من الاحتضان على المستوى المالي والصحي".

وقال:"اليوم لم يعد لدينا إمكانات التحمل، أصبحنا دولة فقيرة، وباب الحل هو العودة. جئنا لنؤكد أن أحد أهداف زيارتنا التحقق مما إذا كان هناك ضغوط، وما يهمنا هو عودة السوريين الى بلادهم طوعياً، مقابل ألا نرسلهم مجبرين. جئنا لنقول من مركز الأمن العام أن لا ضغوط أو ترهيب، النازحون يريدون العودة الى بلدهم طوعياً، وجئنا لنتأكد من أن الجمعيات لا تقوم بدور ضاغط من أجل بقائهم في لبنان".


وأكد أنه سيتابع منذ اليوم الأول لإعلان التسجيل ما اذا تغيرت طبيعة المساعدات أو أي نوع من التدخل من الجمعيات من مساعدات مالية أو محلية الى دفع غير منظّم.

المحطة الثانية للوزير الحجار في بلدية عرسال، وذلك ضمن جولة بقاعية تشمل زيارة مخيمي النخيل وايواء الحصن في عرسال على أن تختتم الجولة بلقاء مع محافظ بعلبك - الهرمل بشير خضر.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.