جورج بوعبدو

ضمن "مهرجان بيروت الدولي والفرنكوفوني للكتاب في لبنان"

"غونكور" تعلن عن المرشحين لجائزتها

26 تشرين الأول 2022

02 : 01

لحظة الإعلان عن مرشحي جائزة «غونكور» (رمزي الحاج)

برعاية المعهد الفرنسي وضمن فعاليات «مهرجان بيروت الدولي والفرنكوفوني للكتاب في لبنان» وبحضور حشد من أهل الثقافة والإعلام؛ أعلنت لجنة أكاديمية «غونكور» من قصر الصنوبر في بيروت عن أسماء الكتّاب المرشحين لجائزتها لعام 2022.

والمرشحون هم «جوليانو دا إمبولي» عن كتاب Le mage de Kremlin, Gallimart و»بريجيت جيرود» عن كتاب Vivre vite, Flammarion و»كلوي كورمان» عن كتاب Les Presque Soeurs, Seuil و»ماكينزي أورسيل» عن كتاب Une somme humaine.

جاء هذا الاعلان بعد امتناع نخبة من أعضاء لجنة أكاديمية «غونكور» تحديداً ايمانويل شميت وطاهر بن جلّون وباسكال بروكنر وبيار أسولين عن القدوم الى بيروت للمشاركة في المناسبة عقب تغريدة وزير الثقافة المغرضة بحق الانفتاح والفكر.


نــبــذة عــن الــمــرشــحــيــن





جوليانو دا إمبولي

ولد دا إمبولي عام 1973 فـــي Neuilly-sur-Seine فرنسا ونشأ في بلدان أوروبية مختلفة، فهو كاتب إيطالي سويسري ومستشار سياسي، ورئيس مؤسسة Volta الفكرية في ميلانو.

تخرج في القانون من جامعة «روما سابينزا» وفي العلوم السياسية من معهد الدراسات السياسية في باريس.

يروي كتاب Le mage de Kremlin, Gallimart قصّة رجل تم استبعاده من الشؤون العامة الروسية لأنه فقد حظوظه مع القيصر. وتلقي الرواية الضوء على الأخبار الجيوسياسية وعلى كيفية سيطرة فلاديمير بوتين على روسيا.




بريجيت جيرود

ولدت في 1 نوفمبر 1961، في «سيدي بلعباس» الجزائر وهي كاتبة فرنسية ومؤلفة روايات وقصص قصيرة. فازت بجائزة «غونكور» للقصة القصيرة عام 2007 عن مجموعتها L›amour est très surestimé، وحصلت على تنويه خاص بجائزة Wepler عام 2001 لـNow، وجائزة Jean-Giono من لجنة التحكيم 2009؛ وترجمت كتبها في عشرين دولة. ويروي كتابها Vivre vite, Flammarion قصّة شراء منزل والعثور على أسلحة مخبأة. وفي عدّ تنازلي تحاول جيرو فهم سبب حادث الدراجة النارية الذي أودى بحياة زوجها في 22 يونيو 1999. وبعد عشرين عاماً من التحقيق ظلّت أسئلتها من دون إجابة.




ماكينزي أورسيل

هو مؤلف رواية Les Immortelles التي نالت استحساناً كبيراً ويروي فيها قصة عاهرة. حصل على جائزة « ثيد مونير» من Société des gens de lettres. نشر كتاب Les latrines عام 2011 ومنحته مجموعة التفكير والعمل من أجل هايتي الجديدة GRAHN-Monde جائزة الأدب الفرنسي للعام 2012.

نشر روايته الثالثة في كانون الثاني عام 2016، L›Ombre animal. أكسبه هذا العمل الكثير من الجوائز، بما فيها جائزة Louis-Guilloux2 وجائزة Littérature-monde3.

حصل على لقب فارس الفنون والآداب في الجمهورية الفرنسية عام 2017. ويروي أورسيل في كتابه Une somme humaine السيرة الذاتية لإمرأة متوفية يصل صوتها من وراء القبور، لتخبرنا عن طفولة مسروقة ومُراهقة ممزّقة في مخطوطات مدوّنة بدفاتر سُرقت من الزمان، بعدما نشأت في قرية ريفية حيث تسود النميمة. تتعرض الطفلة لإهمال والديها، خصوصاً والدتها التي تفضل عليها ورود حديقتها. تفقد الراحة من جدتها أيضاً فتهرب إلى باريس على أمل عيش حياة خالية من أشباح الماضي. تتلقى علومها في الأدب بجامعة الـ»سوربون»، وتجد الحب مع رجل هرب من الحرب في مالي وتعيش تجربة العمل، قبل أن تمرّ أخيراً باختبار الهجرة والغرق في الفقر.




كلوي كورمان

ولدت في العام 1983 في باريس. فازت روايتها الأولى Les Hommes-couleurs بجائزة «إنتر بوك» وجائزة «فاليري لاربو» عام 2010.

نشرت كتاب Les Saisons de Louveplaine في العام 2013 ثم Midi في العام 2018 وكتاب Tu ressembles à une juive عام 2020.

بين 1942 و1944 اختطفت حكومة فيشي آلاف الأطفال اليهود الذين تيتّموا بسبب ترحيل والديهم؛ وظلوا في مصير مجهول. تحاول الكاتبة في روايتها معرفة هوية الأطفال، وأولاد عم والدها الثلاثة الذين كانت تخشى انه تمت تصفيتهم.

من أقدم وأعرق الجوائز الأدبية في فرنسا التي تكافئ المؤلفين الناطقين باللّغة الفرنسية. أسّس إدموند دي غونكور الجمعية في العام 1892، وعُرفت لاحقاً بـ»أكاديمية غوكور» التي تأسست رسمياً في العام 1902 وأعلَنت عن أول جائزة لها في 21 كانون الأول من العام 1903.

تمنح الأكاديمية جائزتها السنوية يوم الخميس 3 تشرين الثاني بعد ثلاثة اختيارات مسبقة متتالية في أيلول وتشرين الأول، بإشراف لجنة حكم مؤلفة من ديدييه دوكوان رئيس اللجنة وبول كونستان وفيليب كلوديل وكاميل لورنيز.