جورج بوعبدو

Baff في دورته الثامنة... مسيرة العازف نورمان مالون الاستثنائيّة باكورة الافتتاح

9 تشرين الثاني 2022

02 : 01

نورمان مالون وغوردن كوين وهوارد ريتش ونانيت زيادة في حلقة النقاش

إنطلق مهرجان بيروت للأفلام Baff أمس في الاكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة Alba بحضور سفير اسبانيا وبلجيكا ومديرة المعهد الثقافي الايطالي مونيكا زكا، وحشد من المثقفين والمبدعين وخريجي السينما والفنون الجميلة. وكما في كل عام أعلن المهرجان عن مروحة واسعة من الافلام العالمية المميزة في تسع امسيات تعرض مسيرة شخصيات تركت بصمة في صناعة السينما العالمية والمحلية؛ فضلاً عن حلقات نقاش واسعة لدراسة وتحليل الأفلام والأعمال الفنية.



رئيسة المهرجان أليس مغبغب والسفير البلجيكي هوبرت كورمان



إفتتح المهرجان بكلمة مقتضبة للسفير الاسباني اكد فيها على دعمه لفعاليات من هذا النوع تربط بين الثقافتين اللبنانية والاسبانية، مشيراً الى مشاركة ثلاثة افلام وثائقية اسبانية في الدورة الثامنة من المهرجان.

بدوره أكد سفير بلجيكا على دعمه للثقافة كونها مكوّناً اساسياً لبناء المجتمع معبراً عن ايمانه بالفن ودوره الفعال في التغيير، مراهناً على العاصمة بيروت كبوابة للفن الراقي والثقافة.

أما مونيكا زكّا مديرة المعهد الثقافي الايطالي فاعتبرت انه من البديهي مشاركة السفارة الايطالية في مهرجان Baff لما للثقافة من دور فعال في مد الجسور بين الحضارات، داعية اللبنانيين الى التعرف على المخرج الايطالي باسوليني الذي يسلط الضوء عليه في احدى امسيات المهرجان.



مونيكا زكّا مديرة المعهد الثقافي الإيطالي



عميد جامعة الـ Alba فضلو داغر عبر عن سروره لاستضافة الجامعة لهذا المهرجان الثقافي المميز خصوصاً انها من اولى الجامعات التي ركزت على تعليم السينما والفنون الجميلة، شاكراً رئيسة المهرجان أليس مغبغب على هذا التعاون الذي يعود بالفائدة على الطلاب والجامعة خصوصاً والثقافة بشكل عام.




فضلو داغر عميد جامعة Alba


تلى الكلمات عرض للفيلم الوثائقي For the left hand للمخرج «غوردن كوين» الذي يحكي قصة عازف البيانو نورمان مالون؛ الذي خسر يده اليمنى في عمر العاشرة بعد اعتداء والده، المصاب باضطراب عقلي، عليه بفأس. لم ينل شلل اليد اليمنى من ارادة الفتى الصغير الذي كان يحلم بعزف البيانو فظل مصراً على امتهان مهنة العازف، الى ان برهن للجميع بأن العطب الجسدي لا يلغي الحلم فعزف البيانو بيده اليسرى فحسب مع اساتذة كبار لينتقل الى التعليم في المدارس الرسمية بعد حين، الى ان عُرض عليه ذات يوم العزف مع الاوركسترا الوطنية وهو قد تجاوز السبعين، فحققت الامسية التي عزف فيها نجاحاً منقطع النظير ادى الى تلقيه عرضاً لعزف امسية ثانية مع اوركسترا اخرى. روى الفيلم قصة هذه الإرادة الصلبة وتلك المسيرة المحفوفة بالمصاعب والمعوقات التي تجاوزها مالون بإرادة من حديد.




السفير الإسباني خيسوس سانتوس إغوادو


ولعل ابرز ما في أمسية المهرجان كانت حلقة النقاش التي تلت عرض الفيلم فتسنى للحضور طرح الاسئلة عبر تطبيق Zoom على مالون والمخرج كوين والمنتج ريتش، وتمكن الجمهور من تجاذب اطراف الحديث مع رجل استثنائي برهن ان لا مستحيل على من يحلم بغد أفضل ومن يقوده شغف لا يعرف الانكسار.