جائزة "السينما الأوروبية في بيروت" لثلاثة أفلام

02 : 00

حضرت أجواء جائحة «كوفيد - 19» والمواضيع المتعلّقة بالذكاء الاصطناعي في محتوى الأعمال التي تنافست ضمن مسابقة الأفلام اللبنانية القصيرة في الدورة السابعة والعشرين من مهرجان السينما الأوروبية التي وُزِّعت جوائزها مساء الأربعاء في بيروت. ومُنحت الجوائز التي أعلن عنها سفير الإتحاد الأوروبي لدى لبنان رالف طرّاف في صالةٍ تابعةٍ للمعهد الفرنسي في بيروت، إلى ثلاثة أفلام، أحدها تحريكي اسمه H.E.R.A لعلاء فليفل، والثاني روائي بعنوان A Broken Fan لأسعد خويري، والثالث وثائقي روائي لأحمد نابلسي هو Black Mouse.

ويتمحور Black Mouse حول ظروف بناء معرض طرابلس الدولي ونظرة سكان عاصمة الشمال ونقمتهم على هذا المبنى المهجور. أما H.E.R.A، فيتناول قصة شخصٍ يتعرّف على الذكاء الاصطناعي من خلال امرأةٍ تَظهر له في المرآة وتعكس مشاعره وشهواته. واستوحى A Broken Fan الأوراق التي يلصقها الباحثون عن عمل على جدران المدينة، ليتناول من خلاله موضوع البطالة. وعكَست النتيجة «تنوّع الأنماط السينمائية» للأفلام الإثنَي عشر المُدرَجة ضمن المسابقة، على ما قالت عضو لجنة التحكيم رينيه عويط. ولاحظت أن الأشرطة الوثائقية والتحريكية والروائية «لا يشبه بعضها بعضاً، لكنّ الجامع المشترك بينها هو التميّز في طريقة السرد وكيفية إيصال الفكرة بأسلوبٍ متين».

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.