بشارة سماحة

قطر مميزة بمونديالها

19 تشرين الثاني 2022

02 : 00

تحتضن قطر ابتداء من يوم غد، وعلى مدى نحو شهر كامل، العرس الكروي العالمي، الذي كما يبدو، سيكون مميزاً من الناحية الفنيّة، كون المنتخبات المشاركة تضمّ نخبة من نجوم «المستديرة»، وهي استعدت بأفضل ما يمكن للحدث المنتظر. لكنّ ميزة المونديال القطري، ليست فنية فقط، لأنّ الاستضافة بحدّ ذاتها مميزة.

فللمرة الاولى تستضيف دولة عربية وشرق أوسطية المونديال.

كما انها المرة الاولى التي يقام فيها الحدث العالمي، منذ انطلاقته في العام 1930، في فصل الخريف، ما «عرقل» برنامج المسابقات والبطولات الأوروبية. وللمفارقة «المميزة» ايضاً، تحمل النسخة الحالية من كأس العالم الرقم 22، وهي تقام في العام 2022.

استعدّت قطر بكل امكاناتها لاحتضان المونديال، وقيل الكثير عن هذه النسخة، منذ منحها الاستضافة مروراً بالاعمال في الملاعب والمنشآت الرياضية، وصولاً الى قضية حقوق الانسان ومعاملة العمّال، لكن كل هذه الامور ستصبح في «خبر كان» عند الساعة 18.00 من مساء غد بتوقيت بيروت، لحظة اطلاق صفارة بداية المباراة الافتتاحية بين قطر والاكوادور.

المنتخبات الكبيرة حاضرة، باستثناء ايطاليا، والأسماء الكبيرة حاضرة بدورها، ما سيجعل المنافسة كبيرة والصراع على اللقب مفتوحاً على جميع الاحتمالات.

لكن، ولتتميّز البطولة أكثر، يبقى الأمل في أن تفرز بطلاً خارج المألوف، بطلاً جديداً يُضاف الى لائحة شرف المنتخبات الفائزة باللقب، ونجماً من خارج «نادي الكبار» المعروفين، أمثال ليونيل ميسي ونيمار وكيليان مبابي وكريستيانو رونالدو... انها كأس العالم، ومونديال قطر، و»شهر» المتعة الكرويّة، وعيون شاخصة الى الخليج، وقلوب تخفق في كل مواجهة، و32 منتخباً يحلم كل منها بالمجد، لكن واحداً فقط سيتربّع على العرش الكروي العالمي للسنوات الأربع المقبلة.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.