مدينة أثرية من العصر الروماني في مصر

02 : 00

نجحت "البعثة المصرية" في اكتشاف مدينة سكنية أثرية كاملة من العصر الروماني، خلال عمليات حفر واسعة شرق الأقصر في جنوب مصر.

وخلال الأعوام القليلة الماضية، كشفت البلاد عن "كنوز" أثرية عدة وخصوصاً في منطقة سقارة غرب القاهرة حيث اكتُشف أكثر من 150 تابوتاً أثرياً يعود تاريخها إلى أكثر من 2500 عام.

وقال أمين عام "المجلس الأعلى للآثار" مصطفى وزيري إنه "تم العثور خلال أعمال الحفر على عدد من المباني السكنية وبرجين للحمام من القرنين الثاني والثالث الميلادي". كذلك تم العثور على عدد من الورش لصناعة وصهر المعادن، بداخلها الكثير من الأواني الفخارية وعملات رومانية من النحاس والبرونز.

وكُشف في وقت سابق من كانون الثاني الجاري عن مقبرة ملكية فرعونية جديدة، من المحتمل أنها تعود إلى عصر الأسرة الثامنة عشرة التي حكمت البلاد قبل 3500 عام، في البرّ الغربي بالأقصر.

وتنصبّ آمال السلطات المصرية على افتتاح "المتحف المصري الكبير" قرب أهرامات الجيزة خلال العام الجاري، لدفع قطاع السياحة الذي يعمل فيه نحو مليوني مصري ويدر 10% من إجمالي الناتج القومي.