نواب أميركيون يطلبون التدقيق في احتمال استخدام شركة شي ان للملابس العمل القسري

22 : 30

حثت مجموعة من أعضاء الكونغرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي منظمي الأوراق المالية على مطالبة شركة شي ان الناشئة في مجال الأزياء بإثبات أنها لا تستخدم العمالة الصينية القسرية كشرط للاكتتاب العام.


استناداً الى تقارير تفيد بأن شركة ملابس الحسومات السريعة النمو تستخدم القطن من منطقة شينجيانغ للأويغور، طلب 24 عضواً من مجلس النواب من رئيس لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية اتخاذ إجراءات.


وكتبوا في رسالة مؤرخة في الأول من أيار أن "شي ان تزيد رأس المال بقوة وتخطط لتنفيذ طرح عام أولي قبل نهاية العام الحالي".


أضافوا: "نطلب منكم تحديد اللوائح والطلب من شي ان التصديق عبر التحقق المستقل على أن الشركة لا تستخدم العمالة الإيغورية القسرية كشرط للتسجيل لإصدار الأسهم في الولايات المتحدة".


وكتبت الرسالة النائبة الديمقراطية عن ولاية فرجينيا جينيفر ويكستون والجمهوري من ولاية تينيسي جون روز ووقعها 24 عضواً في مجلس النواب.


وقال متحدث باسم "شي ان" إن الشركة ليس لديها موردون في منطقة شينجيانغ وإنها "لا تتسامح على الإطلاق" مع العمل القسري.


أضاف المتحدث: "نأخذ الرؤية عبر سلسلة التوريد بأكملها على محمل الجد، ونحن ملتزمون باحترام حقوق الإنسان والالتزام بالقوانين المحلية في كل سوق ننشط فيها".

MISS 3