قيومجيان: أخشى من وجود اعتبارات سياسية تمنع اعلان حال الطوارئ

13 : 01

رأى الوزير السابق الدكتور ريشار قيومجيان أن الاجراءات المتخذة في الحرب على كورونا في لبنان ليست على مستوى الحدث، معتبراً أنه كان يجب على الحكومة منذ الاسبوعين الاولين اتخاذ اجراءات اكثر صرامة واعلان حال الطوارئ منذ اسبوعين ولكن بقي مطارنا يستقبل طائرات قادمة من بلاد موبوءة كايطاليا وايران.

قيومجيان، وفي مداخلة عبر قناة "الحرة"، دعا الى اتخاذ قرارات فورية جذرية، مضيفاً: "نحن في ظل اعلان جزئي لحال الطوارئ ولست ادري لماذا تأخذ الحكومة اجراءات خجولة حتى الآن. اخجل وأخشى ان اقول ان هناك اعتبارات سياسية تمنع اعلان حال الطوارئ منها عدم قدرة الجيش اللبناني على دخول الى المربعات الامنية التابعة لـحزب الله وعدم رغبة فريق رئيس الجمهورية باعطاء الجيش مزيد من الصلاحيات على الارض. هذا مؤسف فنحن بحاجة لمواجهة كورونا بشكل جذري".

ورداً على سؤال، أجاب: "هناك مناطق عدة في لبنان تلتزم بشكل كبير بالحجر المنزلي ولكن للاسف هناك مناطق اخرى شهدنا فيها اعراساً وتجمعات، لذا كان اجراء رئيس الحكومة حسان دياب أمس اكثر حزماً عبر الطلب من الجيش الانتشار على الارض ومنع المواطنين من التجمعات. الخطر كبير ونريد اجراءات حازمة وحاسمة".

ختم قيومجيان: "بالمنطق والعقل لسنا بحاجة لإجبار الناس على القيام بمصلحتهم، ولكن بعض الناس لم يدركوا خطورة الوضع ولم يبالوا. لذا لا خيار الا بفرض الحجر المنزلي وعدم التجول عبر القوى العسكرية والامنية".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.