برشلونة وأتلتيكو مدريد واسبانيول تقرر خفض رواتب اللاعبين

10 : 55

أعلن نادي برشلونة بطل الدوري الإسباني لكرة القدم، خفض رواتب العاملين فيه لمواجهة التبعات المالية لتوقف المنافسات في ظل فيروس كورونا المستجد، في إجراء بدأ يكتسب زخماً متزايداً مع انضمام أندية مثل أتلتيكو مدريد واسبانيول.

وفرض تفشي "كوفيد-19" شللاً شبه تام في مختلف النشاطات الرياضية حول العالم، وأدى الى تعليق منافسات كرة القدم في إسبانيا، البلد الذي بات الثاني عالمياً من حيث عدد ضحايا الفيروس بعد إيطاليا، مع تسجيل نحو خمسة آلاف وفاة معلنة وأكثر من 64 ألف إصابة مؤكدة.

وقال النادي الكاتالوني: "توقف المنافسات استتبعه وقف كل النشاطات الرياضية وغير الرياضية لنادينا".

وأوضح بطل "الليغا" في الموسمين الماضيين ومتصدر ترتيب الموسم الحالي قبل تعليقه بعد المرحلة 27، انه "اتخذ سلسلة إجراءات للحد من آثار التوقف والتخفيف من التبعات الاقتصادية لهذه الأزمة".

وأفاد بأن الاجراءات تشمل "خفض عدد أيام العمل، نظراً للظروف الراهنة، ونتيجة لذلك الخفض النسبي للرواتب المحددة بموجب العقود". ويشمل القرار اللاعبين، كغيرهم من مزاولي الرياضات الأخرى في النادي.

وفي حين كشفت بعض التقارير ان نسبة الاقتطاع من الراتب قد تصل الى 70 بالمئة في ظل الظروف الحالية، أشارت الى ان رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو يعتزم دفع "تعويضات" للاعبي فريق كرة القدم الأول تخفف من حدة الخفض، نظراً لاعتبار الإدارة ان هؤلاء مسؤولون بشكل أساسي عن توفير غالبية إيرادات النادي في الظروف العادية.

وفي سياق مشابه، طلب أتلتيكو مدريد من سلطات العمل المحلية السماح له بخصم جزء من رواتب اللاعبين والجهاز الفني.

وأوضح الرئيس التنفيذي للنادي ميغل أنخل جيل ان النادي وجد نفسه "مرغماً" على اتخاذ هذه الخطوة "حيال الموظفين الذين، وبسبب الوضع الطارئ في بلادنا، باتوا غير قادرين على مواصلة مزاولة عملهم".

وأتى إعلان نادي العاصمة بعد إعلان نادٍ آخر في مدينة برشلونة، هو اسبانيول متذيل ترتيب الدوري، انه طلب من سلطات العمل ان تجيز له خفض رواتب لاعبيه وموظفيه بنسبة 70 بالمئة في الفترة الراهنة.