حبشي: الإنجاز الأكبر طريقة تطبيق قانون تنظيم زراعة القنب

21 : 19

أكد عضو تكتل الجمهورية القوية النائب أنطوان حبشي، أن “جدوى قانون تنظيم زراعة القنب الاقتصادية واضحة، إذ إن الوضع الراهن لهذا القطاع لا يستفيد منه المزارع في البقاع لا بل التاجر الذي إما لديه شريك في السلطة أو “شمسية فوق راسو”.

ورأى حبشي في حديث عبر “mtv”، اليوم الأربعاء، أن “هذا القانون يؤمن واقعاً مختلفاً تماماً إذ يسمح بمكافحة المخدرات كما باقتصاد منتج وغير ريعي”.

وقال: "سوق المخدرات في لبنان يقدر بقيمة توازي الـ700 أو 800 مليون دولار والشركات الطبية مهتمة بهذا القطاع، والكثير من الشركات في الخارج إن كان في الولايات المتحدة أو كندا أو في الصين كانوا مهتمين منذ طرحنا للقانون بالتواصل للاستفسار عن كيفية الاستثمار”.

ولفت عضو تكتل الجمهورية القوية، إلى أن “المزارع سيستفيد من إقرار هذا القانون لأنه لم يعد خارج القانون، وتحت رحمة التاجر، بل سيبيع الإنتاج للشركات كما سيستفيد من التنافس بين الشركات الخاصة”، موضحاً أن “كلفة الإنتاج في لبنان منخفضة جداً بنسبة 5 مرات أقلّ عن الدول الأخرى، مما قد يجذب شركات دولية إلى السوق اللبنانية، كما ان القنب الهندي في الأراضي اللبنانية يتمتع بجودة تعدّ من الأفضل في العالم”.

واعتبر أن “إقرار القانون هو إنجاز، أما الإنجاز الأكبر هو طريقة التطبيق، إذ هناك أكثر من 50 قانون لم يطبقوا أو طبقوا بشكل خاطئ، لذا طريقة التنفيذ مهمة جداً”.

وتابع حبشي: “اليوم ليس هناك ثقة بالمؤسسات العامة”، مشيراً إلى أن “يكون ملف انتاج القنب تحت إدارة عامة موضوع تغيب الثقة عنه في حين إدارة القطاع الخاص لهذا الملف ستكون منتجة للمزارع وجالبة للاستثمار الخارجي أو الداخلي، كما تغيب عنه المحسوبيات ومنتجة للدولة إذ إن تهريب المخدرات لا يُدخل شيئاً إلى خزينة الدولة أما بعد تحويل هذه الزراعة لقطاع منتج سنتمكن من تغذية الخزينة”.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.