نقابة المستشفيات تكشف وتنبّه: تصرّفٌ مرفوضٌ تماماً

15 : 41

تصوير فضل عيتاني

صدر عن نقابة أصحاب المستشفيات البيان الآتي: "تعمد كبرى الشّركات التي تبيع مستلزمات غسيل الكلى، إلى الطّلب من المستشفيات تسديد ثمنها نقداً عند التّسليم، وهو شرطٌ تعجيزيّ لا يمكن القبول به لأنّ المستشفيات لا تستوفي مستحقّاتها إلا بعد أشهر.


وكان قد تم اتفاقٌ برعاية وزير الصّحّة العامة في حكومة تصريف الاعمال بعد اعتماد آلية جديدة للتسعير، رفعت أسعار هذه المستلزمات أكثر من أربعة أضعافٍ ممّا كانت عليه، ينصّ بأن تُعطي الشّركات للمستشفيات مهلة شهرَين على الأقلّ لتسديد ثمن المستلزمات، شرط أن تكون الجهات الضّامنة قد سدّدت للمستشفيات مستحقّاتها، بما يخلق توازناً في التّدفّق النقديّ يسمح للمستشفيات الاستمرار في تقديم هذه الخدمة للمرضى.


إنّ هذا التّصرّف من قبل هذه الشّركة مرفوضٌ تماماً، وهي تتحمّل مباشرةً نتائجَ عدم تمكّن المستشفيات من الإستحصال على المستلزمات الطبيّة والتي لا بديل لها عند أي شركةٍ أُخرى، كون معداتها تعمل على نظامٍ خاصّ (closed system)، وتطلب من جميع المعنيّين التدخّل فوراً كي تسلّم الشركة المعنيّة إلى المستشفيات احتياجاتها حتى لا ينتج عن عدم التسليم خطر كبير على حياة المريض".