إستنكار واسعٌ لاستهداف الإعلاميين في علما الشعب

20 : 56

إستنكرت الدائرة الإعلاميّة في حزب "القوات اللبنانية" أشدّ الاستنكار الاستهداف الإسرائيلي لمجموعة من الصحافيّين في علما الشعب في الجنوب، "وأسفت أن تبقى الشهادة قدر الجسم في سبيل الحقيقة، وتتقدّم بالتعازي من ذوي الشهيد عصام عبدالله، مصوّر وكالة رويترز، ومن الوكالة بأحرّ التعازي، وتتمنى الشفاء العاجل لكارمن جوخدار وإيلي براخيا من فريق "قناة الجزيرة"، مشددةً على ضرورة إبعاد الجسم الصحافي عن أي استهداف إفساحاً في المجال أمامهم للقيام بواجبهم المهني، وتعتبر أنّ استهدافهم جريمة موصوفة، كما أنّ أي عرقلة لعملهم ترتقي إلى مصاف الجرم الذي لا يمكن السكوت عنه".


الكتائب اللبنانية

وصدر عن جهاز الإعلام في حزب الكتائب اللبنانية البيان الآتي: "يدين جهاز الإعلام في حزب الكتائب القصف الإسرائيلي الهمجي الذي تعرّض له فريق من الصحافيّين اللبنانيين على الحدود الجنوبية اليوم. ويذكّر الجهاز أنّ الاستهداف المباشر للصحافيّين أثناء قيامهم بواجبهم يشكّل انتهاكاً للقوانين الدوليّة ويرقى أيضاً إلى جريمة حرب".


وذكّر الجهاز أن الاستهداف المباشر للصحافيّين أثناء قيامهم بواجبهم يشكل انتهاكاً للقوانين الدوليّة ويرقى أيضاً إلى جريمة حرب.


حركة أمل

ودان المكتب الاعلامي المركزي في حركة أمل، "العمل الإجرامي الإسرائيلي الجبان الذي ارتكبته قوات الإحتلال مساء اليوم الجمعة مستهدفة الإعلاميين من مراسلين ومصورين خلال قيامهم بواجبهم المهني في تغطية الوقائع الميدانية للعدوان الإسرائيلي المتواصل على المناطق الحدودية في جنوب لبنان".


ويرى المكتب الإعلامي في حركة أمل ان "ارتكاب قوات الاحتلال لهذه الجريمة وبدم بارد يدل على الطبيعة الإجرامية لهذا الكيان بكل مستوياته السياسية والعسكرية وهي جريمة تضاف الى سجله الحافل بالقتل والاجرام".


كما ويدين المكتب الإعلامي المركزي "اغتيال إسرائيل للصحافيين الفلسطينيين، ويعتبر أن مسلسل اعتداءاته على الجسم الصحافي على مدى العقود السابقة ما هو إلا إجرام ممنهج لحجب الحقيقة وتعمية الرأي العام عن إرهابها وجرائمها العنصرية".


وختم: "ان المكتب الاعلامي لحركة أمل اذ يتقدم من الجسم الاعلامي في لبنان وفلسطين والعالمين العربي والدولي ومن أسرة الشهيد المصوّر عصام العبدالله بأحر التعازي، متمنياً للزملاء الجرحى الشفاء العاجل، يضع هذه الجريمة النكراء برسم المجتمع الدولي للتحرك العاجل من اجل كبح جماح اسرائيل وعدوانيتها ووقف قتلها الممنهج في لبنان وقطاع غزة وفلسطين. الرحمة للشهيد والشفاء العاجل للجرحى".


حزب الله

بدورها، أصدرت العلاقات الإعلامية في حزب الله البيان التالي: "تدين العلاقات الإعلامية في حزب الله الجريمة النكراء التي أقدم عليها العدو ‏الصهيوني بإستهداف عدد من الإعلاميين على الحدود اللبنانية أثناء قيامهم بتغطية ‏الإعتداءات الإسرائيلية على لبنان ما أدى إلى إستشهاد الزميل الصحافي عصام ‏العبدالله وإصابة عدد منهم. ‏


إنّ ما أقدمت عليه قوات الاحتلال الإسرائيلي هو إستكمال لعدوانها الإجراميّ على ‏المُؤسّسات الإعلاميّة في غزة وتدمير مقرّاتها ومراكزها وقتل عدد كبير من ‏العاملين فيها بهدف منع نقل الجرائم وصور العدوان الوحشي على المدنيّين ‏والأبرياء. ‏


إنّنا نتقدم من وكالة "رويترز" في لبنان، ومن قناة الجزيرة، ومن وكالة الصحافة ‏الفرنسيّة في لبنان، ومن سائر الإعلاميين الأحرار ومن عائلة الشهيد المظلوم ‏عصام العبدالله بالتعازي، ونسأل الله أن يمنَّ على الجرحى بالشفاء العاجل. ‏


إننا نُطالب كلّ المؤسسات الإعلامية والإنسانية والقانونية بإدانة العدوان ‏الصهيوني على لبنان وإدانة الانحياز الصارخ والأعمى لمؤسسات ما يسمى بالعالم ‏الحر إلى جانب القتلة والمجرمين والمعتدين.


إنّ هذه الجريمة النّكراء بقتل المواطنين اللبنانيّين والمقيمين على الأراضي اللبنانية ‏وأي اعتداء على أمن شعبنا وسلامة بلدنا لن يمرّ من دون الرد والعقاب المناسبين".‏


التيار الوطني الحر

كما وصدر عن اللجنة المركزية للإعلام والتواصل في "التيار الوطني الحر" البيان الآتي: "يدين التيار بشدة الاستهداف الاسرائيلي لطاقم صحافي في علما الشعب في الجنوب أثناء ادائهم الواجب بتغطية الاحداث الدائرة هناك، ويتقدم من أسرة وكالة "رويترز" بالتعزية باستشهاد مصورها، آملا للجرحى الشفاء العاجل".


تيار المستقبل

ودانت هيئة شؤون الإعلام في "تيار المستقبل"، في بيان، "بشدة الجريمة الوحشية التي ارتكبها العدو الإسرائيلي باستهداف طاقم من الإعلاميين أثناء قيامهم بتغطية التطورات على الحدود الجنوبية، ما أدّى إلى استشهاد الزميل عصام العبدالله الذي يعمل مع وكالة رويترز، وإصابة الزميلَين في قناة "الجزيرة" كارمن جوخدار وايلي برخيا".


أضاف البيان: "إنّ هذه الجريمة التي استهدفت اليوم زملاء يعملون في وكالات دوليّة وقنوات عربيّة، تُشكّل امتداداً للعدوان الإسرائيليّ الهمجيّ على قطاع غزة وأهلها الأبطال الّذين يُقاومون الظلم والاجرام دفاعاً عن أحقية قضيتهم، وحقوقهم المشروعة في إقامة دولتهم وعاصمتها القدس الشريف، وهي جريمةٌ جديدةٌ تُضاف إلى سِجّل العدو الإسرائيلي الحافل بالاجرام ضد الشعبين اللبناني والفلسطيني، ومنها جرائمه بحقّ الإعلاميين وهم يقومون بواجبهم المهني والإنساني، ويشهدون على وحشيته وارهابه، والتي لم يكُن آخرها، قبل جريمة اليوم، قتل الزّميلة الشهيدة شيرين أبو عاقلة على الأراضي المحتلة".


وختم البيان: "رحم الله الشهيد عصام العبدالله، وكلّ التعازي لأسرته ولزملائه الإعلاميين، سائلين الله - عزّ وجل - أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يخفف من معاناة باقي الزملاء المصابين ويعجل في شفائهم، وأن يحمي اللبنانيين والفلسطينيين في الأراضي المحتلة، وجميع الزملاء الإعلاميين، من شرور هذه العدو وإجرامه الذي لا يعرف حدوداً". 


الحزب التقدمي الإشتراكي

وصدر عن مفوضيّة الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي بيان، اعتبرت فيه أنّ "إسرائيل ترتكب إبادة جماعية بحق الفلسطينيين وتستهدف الصحافيين لمنعهم من كشف ارتكاباتها".


نقابة محرّري الصحافة اللبنانية

وأصدرت "نقابة محرّري الصحافة اللبنانية" بياناً قالت فيه إنّها "تستنكر وتدين بشدة الإعتداء الإسرائيلي المباشر الذي استهدف مجموعة من الصحافيين من وسائل إعلامية مختلفة كانت تقوم بعملها في نقل الحدث في منطقة علما الشعب على الحدود الجنوبية".


اضافت: "إن هذا الاعتداء الذي أدى إلى استشهاد الزميل عصام عبدالله من وكالة رويترز وإصابة الزميلين في قناة الجزيرة كارمن جوخدار وايلي براخيا جريمة موصوفة بكل ما في الكلمة من معنى وهي ترقى إلى مصاف جرائم الحرب لا سيما أن المنطقة التي كانوا يتواجدون فيها بعيدة عن أي موقع عسكري وكانوا قد اتخذوا كل الاجراءات والتدابير التي تشير إلى هويتهم الصحافية".


وختم البيان: "إن النقابة إذ تتوجه بالعزاء الخاص إلى عائلة الزميل عبدالله وإلى عموم الجسم الصحافي، تتمنى للزميلة جوخدار والزميل براخيا الشفاء العاجل، وتدعو إلى أوسع حملة تضامن مع كافة الاعلاميين الذين يقومون بمهمتهم في نقل الأحداث في جنوب لبنان".


نادي الصحافة

ودان نادي الصحافة في بيان، بـ"شدّةٍ الإعتداء الإسرائيليّ الّذي تعرّضت له مجموعة من الزملاء والزميلات في وسائل إعلاميّة مختلفة أثناء تغطيتهم للأحداث في المنطقة الحدوديّة، ما أدّى إلى سقوط شهيدٍ وعددٍ من الجرحى".


مجلس نقابة العاملين في الاعلام المرئي والمسموع

بدوره، دان مجلس نقابة العاملين في الاعلام المرئي والمسموع في لبنان في بيان، "الاعتداء الغادر والمخالف لكافة المواثيق الدولية الذي تعرضت له الطواقم الصحافية التي كانت تمارس مهماتها المهنية في منطقة علما الشعب الجنوبية والتي ادت الى استشهاد الزميل والمصور في وكالة "رويترز" عصام عبدالله وجرح عدد من الزملاء، وهو عمل انما يعكس طبيعة هذا العدو المتغطرس والذي للاسف يحظى برعاية دول لطالما ادعت دفاعها عن الحريات وحقوق الانسان".


ودعت النقابة "الجميع الى الضغط لمنع الكيان الإسرائيلي من الاستمرار في استهداف الصحافيين الذين يجب أن يكونوا محيدين عن أي استهداف".