1168

الإصابات

26

الوفيات

699

المتعافون

جاد حداد

Netflix Series 3 Stars

Inhuman Resources... عالم الأعمال والوظائف

23 أيار 2020

02 : 00

في مسلسل Inhuman Resources (موارد غير بشرية)، يكون "آلان دولامبر" (إيريك كانتونا) موظفاً سابقاً في قسم الموارد البشرية، لكنه أصبح عاطلاً عن العمل منذ ست سنوات. حين يوشك على خسارة مخصصات البطالة التي كان يستفيد منها، يضاعف الوظائف الوضيعة التي يقوم بها منعاً لتدهور وضعه المالي، لكنّ شجاراً مع رب العمل يضع حداً لهذا التوازن الهش. رغم دعم زوجته "نيكول" (سوزان كليمان)، يبدأ بفقدان السيطرة على نفسه. لكن يتجدد أمله حين تقترح عليه وكالة توظيف مقابلة عمل لنيل منصب مرموق. وراء تلك الوكالة الغامضة يقف "ألكسندر دورفمان" (أليكس لوتز)، الرئيس التنفيذي لشركة "إيكسيا" متعددة الجنسيات. تواجه هذه الشركة المشاكل وتستعد لوضع خطة كبرى لتسريح العمال.

صُوّر المسلسل في باريس و"إيل دو فرانس"، وهو من كتابة بيار لوميتر وبيرين مارغان، ومن تصوير توماسو فيوريلي، ومونتاج كاميل توبكيس، وإخراج زياد دويري، والموسيقى التصويرية من توقيع إيريك نوفو. إنه عمل اجتماعي مشوّق ومقتبس من رواية Cadres noirs (أُطُر سوداء) لبيار لوميتر (دار نشر "كالمان ليفي"، 2010). استوحى لوميتر الأحداث بدوره من خبر مدهش يتعلق بحادثة أخذ رهائن مزيفة في عقر التلفزيون الفرنسي الوطني. تشبه هذه القصة الاجتماعية مسلسلاً تلفزيونياً آخر من النوع نفسه وكان مستوحى أيضاً من رواية أدبية بعنوان Aux animaux la guerre (الحرب للحيوانات) بقلم آلان تاسما في العام 2018. في هذه الرواية، يتّضح أن عنف الواقع الاجتماعي المعاصر يحطّم الأفراد لدرجة ألا يجدوا ما يخسرونه حين يتسنى لهم الخروج من وضعهم واسترجاع كرامتهم. يقدم إيريك كانتونا أداءً سلساً بدور "آلان ديلامبر"، موظف قديم توقف عن العمل منذ وقت طويل (هو آخر شخص تُوظّفه الشركات حين يصبح أي منصب شاغراً، وأول شخص تطرده عند تسريح العمال!)، لكنه يقوم بأعمال متقطعة وبسيطة لإعالة نفسه. هو أب لفتاتين (أليس دو لانكسانغ ولويز كولديفي) غادرتا منزل العائلة، وما زال يعيش مع زوجته في شقته العائلية القديمة لكنهما ما عادا يستطيعان تحمّل كلفة تجديدها. تمرّ هذه الأحداث على وقع صوت "شخصية تتساءل عن معنى البقاء على قيد الحياة في عالمٍ لا يرحم". سنكتشف نوع الدوامة الجهنمية التي يغرق فيها بطل القصة تباعاً. يكون "آلان" كئيباً وسريع الغضب ومديوناً ويلاحقه قضائياً زميل سابق له لمطالبته بتعويضات عن أضرار فادحة. لذا لا يجد "آلان" ما يخسره حين يقترح عليه مستشار في مجال التوظيف (زافييه روبيك) وظيفة مهمة عبر المشاركة في تجربة تحاكي أخذ الرهائن بهدف اختيار موظفين في شركة دولية للملاحة الجوية برئاسة مدير طموح جداً (أليكس لوتز).





حين يحصل بطل القصة أخيراً على هذه الفرصة السحرية كي يندمج مجدداً في المجتمع، يبدي استعداده لفعل كل ما يلزم لاستغلال الوضع، حتى لو عنى ذلك تعريض زواجه وعائلته للخطر. هو مُصمِّم على نيل ذلك المنصب، لذا يحشد جميع أنواع الامتيازات التي تفيده عبر الاستعانة بخدمات صديقه عالِم الكمبيوتر العاطل عن العمل (غوستاف كيرفيرن) وموظف قديم في وحدة "البحث والمساعدة والتدخل والردع" في الشرطة الفرنسية (يان كوليت). لكن حين يكتشف أن العملية كلها مجرّد حيلة وأن الوظيفة التي سعى إليها بجميع الطرق الممكنة مزيفة، يقرر استلام زمام الأمور بنفسه حتى لو جازف بخسارة كل شيء. وفي وجه المدير المكيافيلي الذي يجسّد دوره أليكس لوتز والعميل السري الخطير (أداما نيان)، سيثبت هذا "الجوكر" قدرته على تجاوز جميع المِحَن ويكشف موهبة غير متوقعة في تطبيق استراتيجية "الخطوة الاستباقية" وجولات المراوغة والخداع حين يؤدي الموظفون المجرّدون من الأخلاق أدوارهم المزيفة، ثم في السجن وعلى مر المحاكمة الصاخبة التي يخوضها في المراحل اللاحقة.

يرتكز الإخراج على أسلوب التشويق وأجواء التوتر ويتضاعف مفعوله على وقع موسيقى إيريك نوفو. يتكل المسلسل أيضاً على طاقم تمثيلي قوي في الأدوار الرئيسة والثانوية. إلى جانب إيريك كانتونا، وأليكس لوتز، وسوزان كليمان، وغوستاف كيرفيرن، وأليس دو لانكسانغ، وأداما نيان، ولويز كولديفي ومن أعمالها مسلسل الإنترنت Il revient quand Bertrand (متى يعود برتران؟)، وزافييه روبيك (من مسلسل NOX)، ويان كوليت Un couteau dans le cœur (سكين في القلب)، يظهر أيضاً على مر الحلقات نيكولاس مارتينيز (Joyeuse retraite (تقاعد سعيد)) بدور زوج ابنة "آلان ديلامبر"، وسيريل كوتون وكارلوس شاهين (من مسلسل Carlos) وفريديريك كنيب من مسلسل Section de recherches (قسم الأبحاث) بأدوار موظفين في الشركة، فضلاً عن كليمانس بريتيشي من مسلسل Maison close (بيت دعارة)، ابنة أخ الرسامة كلير بريتيشي، بدور المحامية القاسية، وساشا بوردو من مسلسل Pigalle, la nuit (بيغال خلال الليل) بدور السجين السادي، وزافييه غاليه بدور المحامي العام، والمذيع والمقدم التلفزيوني فنسنت ديسانات بدور مدير السجن، ولوران سبيلفوغل بدور رئيس المحكمة، وستيفان فويتوفيتش بدور محامٍ.

باختصار، سنسمع كامل اعتراف بطل القصة الذي يظهر أمام الكاميرا داخل إطار تصوير مُقرّب من البداية إلى النهاية. يقدم مسلسل Inhuman Resources بحلقاته الست (مدة كل حلقة 52 دقيقة) نصاً تصاعدياً يتوصل في النهاية إلى حل العُقَد، فيتّضح أن جميع الممارسات لا تزال مقبولة في عالمٍ تُعتبر فيه أساليب الإدارة غير الإنسانية مشروعة، حتى أنها محبّذة!


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.