1855

الإصابات

35

الوفيات

1304

المتعافون

جورج الهاني

لإطلاق بطولات الألعاب الفردية

27 أيار 2020

11 : 07

قد تكونُ عودة عجلة الألعاب الرياضية الجماعية الى الدوران مجدداً محفوفة بالمخاطر في هذه الفترة نظراً لإستمرار عدّاد "كورونا" بتسجيل إصابات إضافية يومياً، لذلك من المتوقّع أن تمتدّ العطلة القسرية لهذه الألعاب الى الموسم الجديد في خريف العام الجاري على أقلّ تقدير، خصوصاً كرة القدم وكرة السلة والكرة الطائرة التي تشكّل الرافعة والدعامة الأساسية للرياضة اللبنانية.

إلا أنّ في المقابل، يمكن للرياضة أن تتنفّس هذا الصيف بالحدّ الأدنى، مع إمكانية إستئناف البطولات الرسمية لبعض الألعاب الفردية التي لا تفرضُ الإختلاط أصلاً بين اللاعبين الخصوم، وتلتزم مسافة التباعد الإجتماعيّ المطلوبة للوقاية من إمكانية الإصابة بالفيروس، والرياضات التي تُطبّق عليها معايير السلامة العامة كثيرة ومتنوّعة (باستثناء الألعاب القتالية)، تبدأ مع ألعاب القوى وكرة الطاولة والتنس والجمباز الفرديّ والريشة الطائرة، وتنتهي مع الرماية والدرّاجات الهوائية والراليات والسباحة واليخوت وغيرها.

كلّ خطوة تساهمُ في ضخّ جرعة – ولو قليلة – من الأوكسجين في الجسم الرياضي "المُنازِع" مطلوبة بإلحاح اليوم، ومشكورٌ في هذا السياق موقف وزيرة الشباب والرياضة فارتينيه أوهانيان التي أعلنت أمام وفدٍ من لجنة الشباب والرياضة النيابية زارها نهاية الأسبوع الماضي، عن تشكيل لجنة برئاستها وعضويّة ممثلين عن وزارتَي الصحّة العامة والداخلية والبلديات واللجنة الأولمبية اللبنانية، مهمّتها وضع خطة لإستئناف النشاطات الرياضية بما لا يتعارضُ مع تطوّرات أزمة "كورونا"، وهو كلامٌ نظرَ إليه الوسط الرياضي التوّاق الى الملاعب والمنافسات بارتياح تامّ.

مع السماح للمؤسّسات السياحية والمراكز التجارية والأسواق بإعادة فتح أبوابها ضمن شروط وتواقيت محدّدة، يبقى قرارُ الجهات المعنية بمعاودة البطولات الرسمية للألعاب الفردية من دون جمهور كمرحلة أولى بمثابة "تحصيل حاصل"، بانتظار الفرج الكبير المُنتظر على كافة الصعد بعد زوال هذا الوباء.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.