شقير التقي مسؤول العلاقات الإقتصادية الفرنسية في الشرق الأوسط

17 : 55

إستقبل رئيسُ الهيئات الاقتصادية الوزير السّابق محمد شقير اليوم الاثنين في مقر غرفة بيروت وجبل لبنان مسؤول العلاقات الاقتصادية الفرنسية في منطقة الشرق الأوسط السفير فرانسوا سبورير وفريق عمله بحضور رئيس جمعية تجار بيروت نقولا شماس، رئيس المجلس الوطني للاقتصاديّين اللبنانيين صلاح عسيران رئيس تجمع رجال وسيدات الأعمال نيكولا بو خاطر وأمين سر الهيئات الفونس ديب، وجرى البحث بالعمق في سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية وأهمية الدور الفرنسي في تعافي لبنان.


شقير

بداية، رحّب شقير بالسفير سبورير ، مشيداً بعلاقات الصداقة التاريخية ودور فرنسا الداعم للبنان.


وبعدما عرض شقير أوضاع الاقتصاد اللبنانيّ، لا سيّما قبل 7 تشرين الأوّل الماضي والتقدّم الذي حققه الاقتصاد اللبناني طوال العام 2023 وخصوصاً في موسم الصيف، والانكماش الكبير الذي سجل بعد 7 تشرين الأول والخوف من خسارة موسم عيدَي الميلاد ورأس السنة، أكّد أنّ القطاع الخاصّ اللبنانيّ يُثمّن عالياً الدّور الإيجابي الذي تلعبه فرنسا لتحقيق الاستقرار في لبنان وكذلك في عملية التعافي المالي والاقتصادي، دعا فرنسا وأصدقاء لبنان لمنع إنزلاقه إلى الحرب الّتي تشكل في حال حصولها ضربة قاضية لما تبقى من اقتصاد وطني.


وإذ أكّد شقير أنّ القطاع الخاص اللبناني يشكل ركيزة صمود لبنان ونهوضه وهذا ما يتطلب تنفيذ برامج لتحفيزه وتنشيط أعماله، شدَّد أيضاً على أنَّ عودة لبنان إلى مسار التّعافي والنهوض تقتضي انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة يكون من أولويتهما تنفيذ الإصلاحات الشاملة وإقرار خطة تعافي عادلة وموثوق بها والاتّفاق مع صندوق النقد الدولي.


سبورير

أما سبورير فشدّد على عمق الصداقة واهتمام فرنسا في لبنان على مختلف المستويات خصوصاً على المستوى الاقتصادي، مشيراً الى أن اللقاء اليوم يعبر بشكل واضح وصريح عن هذا الاهتمام.


وشكر سبورير شقير على الاجتماع مبدياً إهتمامه بتعزيز التعاون مع الهيئات الاقتصادية من أجل تدعيم أوضاع الشّركات اللبنانيّة التي تشكل أساس الاقتصاد اللبناني.


وابدى سبورير استعداد بلاده الدائم للتعاون من اجل مساعدة لبنان لتخطي أزماته على مختلف المستويات.


نقاش

ثم دار نقاش بين الجانبين تناول مختلف المواضيع المطروحة والتي تصب في تعزيز التعاون الثنائي وكذلك مساعدة الاقتصاد اللبناني وقطاعه الخاص.