خلف: لنهبّ الى لمّ الشمل الوطني ولنأت الى المجلس وننتخب رئيساً

14 : 17

قال النائب ملحم خلف في تصريح من المجلس النيابي: "في يوم فلسطين، العدالة لفلسطين وأهلها وكلنا فلسطين. الحرية لشعبها".



أضاف: "البارحة، وفي خلال جلسة لجنة الادارة والعدل اكتشفنا مدى تعطيل مؤسسات الدولة وتفككها: الشغور في الادارة وصل الى نسبة 70 في المئة من المناصب. الشغور في مناصب المديرين العامين تخطى 21 في المئة. الشغور في القضاء حدّث ولا حرج. الشغور في قيادة الجيش يدق على الابواب. هذا الشغور يطال مصالح الناس ويومياتهم من صحة وتعليم ويخلق قلقاً مستداماً يترجم بنزيف شبابي عن الوطن".



وتابع: "اما الاخطر، شغور لموقع لبنان في المحافل الدولية. وفيما تشهد المنطقة اخطر عملية في تحديد أدوار بلدان الشرق الاوسط، لبنان مستبعد عن اجتماعات مصر، الاردن وفرنسا والوصف يطول، إنما كل ما أصفه ههنا ليس سوى نتائج لعدم انتخاب رئيس للجمهورية. وعدم انتخاب رئيس للجمهورية هو من مسؤوليتنا نحن 128 نائباً، ومسؤوليتنا الشخصية في هذا الامر صارخة لنناشد بعضنا البعض الى يقظة إنقاذية ولنهبّ الى "لمّ الشمل الوطني". ولنأت جميعاً الى المجلس النيابي كما تفرضه أحكام المادة 74 من الدستور، ولننجز ما يتمنّاه شعبنا من إعادة تكوين السلطة ولتمثل الى أحكام الدستور ولننتخب رئيساً للجمهورية فتنتظم الحياة العامة والا، سنسمح لاخرين باعلان الدولة الفاشلة لنتهيب ما يحيط بوطننا من أخطار ونقطع دابر ما يخطط لنا ولنتمثل الى أحكام الدستور وننتخب رئيسا للجمهورية فننقذ الوطن وننقذ العيش معاً. وقد يسأل سائل: هل الضمير أصبح مكروها الى هذا الحد؟".